مركز القانون الدولي الإنساني بتعز يقيم ورشة عمل لإصلاح التعليم الجامعي


أنعقدت اليوم بتعز ورشة العمل الخامسة بعنوان "إصلاح سياسة التعليم الجامعي في اليمن" ضمن برنامج دعوة لإصلاح سياسة التعليم الجامعي والذي ينفذ من قبل مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان وبدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية في نطاق سبع محافظات يمنية وبالتنسيق مع وزارة التعليم العالي.

وفي حفل إفتتاح ورشة العمل الذي حضره "عبدالله أمير" وكيل محافظة تعز و"عارف المقرمي" رئيس المركز و"عبدالفتاح جمال" مدير عام مكتب التربية والتعليم بتعز و"عبدالحميد سلطان" مدير عام حقوق الإنسان بتعز والدكتور"عبده أحمد الدقاف"رئيس جامعة السعيد و"نائد المشرقي" مدير عام المعهد الوطني للعلوم الإدارية بتعز وعدداً من الدكاترة ورؤساء الجامعات الأهلية بتعز والمشاركين في الورشة من الأكاديميين وموظفي الجامعات وطلابها والخريجين و نشطاء المجتمع المدني.

حيث ألقى المقرمي كلمة تناول في مستهلها الترحيب بالمشاركين والحضور مقدماً نبذه عن البرنامج والمراحل التي مر بها وأهميته في عملية التنمية وفي أوساط الشباب منوهاً إلى دور الشراكة المجتمعية في مناصرة قضايا التعليم بما يحقق ويلبي تطلعات واحتياجات الشباب ويواكب التطور العلمي.


من جهته رحب الدكتورالدقاق رئيس جامعة السعيد بالشراكة القائمة بين المركز والجامعة في تنفيذ هذا الورشة التي ينتظر أن يتمخض عنها الكثير من المخرجات ذات الأهمية الوظيفية والتي ستضيف إلى ما سبق, مهيباً بالحضور المتفاعل وطرح كل ما يرونه في مداخلاتهم, من جهة حيا وكيل محافظ تعز مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان الذي من خلال هذا البرنامج والبرامج الأخرى والذي يتصدر لطرح المواضيع ذات الأهمية الوطنية وتطرق في كلمته إلى أهمية التعليم الجامعي في الارتقاء بالوطن وتحقيق التنمية متمنياً للورشة كل النجاح وأن ترى مخرجاتها طريقها إلى الواقع.