وزيرة حقوق الإنسان: الإنتهاكات وتهميش الشباب من أهم أسباب الثورة اليمنية


صنعاء - فياض النعمان - أكدت حورية مشهور وزيرة حقوق الإنسان أن الشباب هم العنصر الأساسي في بناء قواعد السلام وبناء مستقبل اليمن الجديد كما كانوا أيضا العنصر الأساسي لعملية التغيير خلال الثورة الشبابية.

جاء ذلك خلال حفل لمؤسسة تنمية القيادات الشابة اليوم بصنعاء لتدشين مشروع "مشاركة وتعزيز الشبكات الإقليمية للشباب من أجل النهوض بحقوق الإنسان والمشاركة الديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا" والذي ينفذ بالتعاون مع المركز الدولي لتعليم حقوق الإنسان "إكويتاس" وبدعم وتمويل من الإتحاد الأوروبي ومؤسسة "فورد" وبالتزامن مع أربع دول عربية -  مصر والمغرب واليمن وتونس.

وأضافت مشهور أن الأسباب الحقيقية للثورة الشبابية مطلع 2011 كانت من أسبابها الحقيقية تعرض المجتمع ككل لإنتهاكات جسيمة في حقوق الإنسان وكذا التهميش الواضح والممنهج لدور الشباب في مجال الديمقراطية من قبل صناع القرار حينها معتبرة أن لغة المجتمع الدولي أصبحت واضحة ومساندة بشكل كبير من أجل إخراج اليمن من مربع الصراع إلى مربع البناء والمشاركة والحكم الرشيد.


من جانبه السيد "كرستيان يتزلسبرجر" نائب رئيس بعثة الإتحاد الأوربي في اليمن أعتبر الشباب اللبنة الأولى لرسم مستقبل اليمن وهم الخطوة الحقيقية للتغيير, مشيراً إلى أن الإتحاد الأوروبي سيكون داعماً لكل المشاريع التي تسعى إلى تمكين الشباب من المشاركة في مختلف المجالات ومشروع "مشاركة " أحد هذه المشاريع الناجحة التي تعمل إلى كسب الشباب فرص لبناء قدراتهم ودفاعهم عن حقوق الإنسان.