مدير مؤسسة السعيد: مؤتمر الحوار علامة فارقة في حياة الشعب اليمني


تعز - وفاء المطري - ناقش منتدى السعيد الثقافي بتعز اليوم ملامح دستور الدولة اليمنية المقبلة على ضوء مخرجات الحوار الوطني الشامل وذلك بمحاضرة لرئيس مركز البحوث الدستورية والقانونية أ.د. "قائد طربوش" ومشاركة نخبة من القيادات السياسية والحزبية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني.

وأستعرض طربوش في محاضرته أهمية مخرجات الحوار الوطني وخاصة فيما يتعلق بالصيغ الدستورية والقوالب القانونية لشكل الدولة ونظامها ومختلف جوانبها, مشيراً الى إتفاق المتحاورين على أن يكون شكل الدولة إتحادياً.

وأكد المحاضر أن المتحاورين أحسنوا صنعاً عندما لم يناقشوا العلاقة بين الهيئات الإتحادية لأن ذلك كان سيمثل كلاماً إنشائياً وإشكالياً للجنة صياغة الدستور وليس تخصصا قانونياً, مستشهداً بالعديد من الدساتير الإتحادية في دول العالم, كما أعتبر دستور الولايات المتحدة الأمريكية أول دستور إتحادي في التأريخ حيث حدد العلاقة بين الهيئات الإتحادية والولايات.

وقال أن الدساتير الإتحادية شأنها شأن الدساتير البرلمانية وأستشهد بمثالين للدستور البرلماني مثل الدستور الكندي ويقترب منه دستور استراليا, معدداً أهم الدول البرلمانية وهي "4 " دول برلمانية إتحادية هي المانيا والنمسا وبلجيكا والهند.


من جانبه أكد مدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة الأستاذ "فيصل سعيد فارع" أن الفعالية تأتي في إطار جهود واهتمام المؤسسة في إثراء المشهد اليمني وخصوصا فيما يتعلق بمخرجات الحوار الوطني ومناقشتها في أوساط الهيئات والفئات المجتمعية المختلفة, لافتا الى أن مؤتمر الحوار مثل علامة فارقة في حياة الشعب اليمني وحدث كهذا يجب أن يلقي اهتماما وتفاعلاً واسعا.

ودعا فيصل جميع المكونات السياسية والحزبية الى المشاركة الفاعلة في برنامج منتدى السعيد الثقافي المقبل وإثراءه بالنقاشات والملاحظات الهادفة الى تعزيز المشاركة المجتمعية في تنفيذ مخرجات الحوار على الواقع.