القبض على أربعة قوارب تهريب مبيدات في ميناء المخا


لا تزال ظاهرة تهريب المبيدات الممنوعة تمثل خطراً حقيقياً تستهدف حياة الإنسان والبيئة وتضر بالإقتصاد الوطني وتؤثر وبشكل مباشر على الأمن الغذائي للمواطنين. 

فقد تمكنت قوات خفر سواحل المخا أمس من القبض على أربعة قوارب تهريب محملة بكميات كبيرة من المبيدات السامة نوع "الميثاداثيون" المحظورة دولياً والبالغ عددها 365 كرتون تحتوي على علب مختلفة الأحجام بالإضافة إلى 423 كرتون العاب نارية و319 كرتون سجائر.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" أن مدير عام مكتب الزراعة والري بتعز المهندس "عبدالله الجندي" ومعه مدير عام جمارك ميناء المخا "أحمد الأشول" ونائبة "مسعود الصراري" وقائد خفر سواحل المخا العقيد "أحمد المقرمي" ومدير عام فرع الهيئة العامة لحماية البيئة المهندس "جمال البحر" أطلعوا على المهربات المضبوطة المتحفظ عليها في هنجر ميناء المخا.

وأكد مدير عام مكتب الزراعة أن المبيدات المضبوطة محظور دخولها إلى أراضي الجمهورية اليمنية لخطورتها الشديدة على حياة الإنسان والبيئة, منوهاً بأهمية قيام النيابة والمحكمة بدورهما في إنزال العقاب القانوني بالمهربين ومن يقف ورائهم, مشيراً إلى أن قضية المبيدات المحظورة أصبحت اليوم قضية وطنية فعلى الجميع التكاتف للتخلص منها مع جميع أنواع وأشكال التهريب وبشكل كامل.

ورغم الجهود الأمنية لمكافحة ظاهرة تهريب المبيدات وإحتواء ما تشكله من خطورة إلا أن أعمال التهريب مستمرة وتتزايد بشكل ملحوظ بما يوحي بأن هناك مافيا حقيقية تقف وراء هذا النشاط المتنامي والمتزايد والتي عجزت الأجهزة الأمنية عن الوصول إليها لتكتفي بضبط شحنات الموت وتحريزها.