سبعة ملايين شخص ضحايا تلوث الهواء

الرياض والقاهرة ودبي والكويت ضمن أكثر العواصم العربية التي تعاني من مشكلة تلوث الهواء في العالم.

قالت منظمة الصحة العالمية في تقرير نشرته الأسبوع الماضي أن حوالي سبعة ملايين شخص توفوا خلال العامين الماضين في مناطق متفرقة من العالم بسبب تلوث الهواء.

وأكد تقرير المنظمة العالمية كذلك أن مشكلة تلوث الهواء داخل وخارج الأماكن المغلقة باتت تمثل أكبر أزمة بيئية تهدد حياة الإنسان وتتسبب في إصابة الكثيرين بأمراض قاتلة.

وطوال السنوات الماضية حلت السعودية ومصر والإمارات والكويت ضمن أكبر الدول التي تعاني من مشكلة تلوث الهواء في العالم.

وتعتمد منظمة الصحة العالمية في تحديد حجم التلوث في الهواء على حجم الجسيمات التي يبلغ قطرها 10 ميكرومتر أو أقل ويمكنها النفاذ إلى الرئتين ودخول مجرى الدم وهي قادرة على التسبب بأمراض القلب وسرطان الرئة والربو وأنواع العدوى الحادة التي تصيب الجهاز التنفسي السفلي.

وحسب تقديرات المنظمة لعام 2012 فإن المتوسط السنوي لتعرض الغالبية العظمى من سكان المناطق الحضرية في السعودية بلغ 143 مليون جزء من الغرام في المتر المكعب أي حوالي سبعة أضعاف المعدل الذي حددته المنظمة العالمية فيما بلغ هذا الرقم 138 في مصر و132 في الإمارات العربية المتحدة تليها الكويت بمعدل سنوي بلغ 123.

وتعد الجزائر وفق هذا التقرير أفضل الدول العربية في جودة الهواء بمعدل سنوي بلغ 42 أما لبنان فقد بلغ المعدل السنوي لتلوث الهواء فيه 53 مليون جزء من الغرام في المتر المكعب الواحد.