حياة جرفان: مؤتمر الحوار الوطنى حقق إنجازاً كبيراً في حماية حقوق المرأة


صنعاء - ياسر المسوري - أكدت الأستاذة "حياة جرفان" رئيسة دائرة المرأة بحزب الإتحاد الجمهورى وعضوة أمانتة العامة, أن المرأة اليمنية قدمت أدواراً كبيرة فى العملية السياسية والمدنية والمجتمعية رغم إقصائها ومحاربتها فى السابق من بعض القوى الذي تنظر الى المرأة بنظرة دونية.

وقالت جرفان فى تصريح صحفى خلال مشاركتها اليوم الإحتفال باليوم العالمي للمرأة وتدشين مشروع صانعات السلام الى أن مؤتمر الحوار الوطنى قد حقق إنجازاً كبيراً في حماية حقوق المرأة من خلال إصلاحات أساسية كثيرة كتجريم العنف ضد المرأة وتحديد السن الأدنى للزواج عند سن 18 وضمان حصة "كوتا" بنسبة 30% لتمثيل المرأة في مختلف النواحي السياسية وهذا انتصار كبير للمراءة ودليل واضح على حضور المراءة الفاعل فى مؤتمر الحوار وإنتزاعها لحقوقها رغما عن أنف كل من يحاول إقصائها.

وأضافة جرفان, إذا كان المجتمع ينظر للمرأة بأنها نصف المجتمع فليس بعيب أن نقول إنها المجتمع بأكملة كونها المربية والمدرسة والحاضنة والمنتجة فهى من تصنع الأجيال ولا بد أن يقتنع الجميع بالدور الذي تلعبه المرأة وأن يؤمن المجتمع بأن المرأة قادرة على الإبداع والعطاء والإنجاز, فما زالت مجتمعاتنا تنظر للفتاة بنظرة ثاقبة فهي أول من يُسحب من المدرسة وأول من يقف في طابور البطالة وذلك نتيجة للسياسات والإجراءات الإدارية المتبعة في بعض المؤسسات السياسية والحكومية والخدميه والتدريبية والمدنية وغيرها.

وتطرقت جرفان الى أن المرحلة القادمة الذي نسير من خلالها لتاسيس دولة مدنية حديثة يتطلب من جميع النساء اليمنيات رص الصفوف وتوحيد جهود الحركة النسائية من أجل تحقيق المطالب والضغط لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني خصوصا ما يتعلق بالمرأة لاسيما مايتعلق في المجال الإقتصادي والتمكين السياسي عبر منظومة دستورية وقانونية تمكن المرأة من المشاركة السياسية.


ونوهت جرفا ن فى تصريحها أن تدشين مشروع صانعات السلام اليوم يعد خطوة اولى فى الإتجاه الصحيح حيث يمثلن مختلف التوجهات السياسية والمجتمعية وقد أجتمعن من أجل توطيد قيم السلام والتسامح والتعايش المجتمعي في مايو 2013م وقد حددن ثلاث قضايا تهم المرأة اليمنية وهي (التعليم - الأمن - الصحة) والتي تسهم في تعزيز دورها في بناء السلام وتنمية المجتمع.

حيث يستهدف المشروع مناصرة قضايا التعليم ومحو الأمية في 5 محافظات هى (صنعاء - عدن - أبين - تعز - حضرموت) لتحفيز المجتمع على تعليم الفتاه وتوعيته بأهمية التعليم للفتاة.