وزير الثقافة "عوبل": إزدياد الإنتهاكات والسطو على الحقوق الفكرية في اليمن


عقدت "مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي" بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة "الزين" للملكية الفكرية اليوم الأثنين ندوة نوعية حول "حقوق الملكية الفكرية للاعلاميين" والتي تعتبر الأولى من نوعها في اليمن وذلك في مقر بيت الثقافة بصنعاء.

وفي جلسة إفتتاح الندوة أكد وزير الثقافة الدكتور "عبدالله عوبل" على أهمية هذه الندوة النوعية وعلى ضرورة الشراكة بين وزارة الثقافة ومنظمات المجتمع المدني في عقد مثل هذه الندوات من أجل رفع مستوى الوعي الحقوقي والتركيز على أهمية الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للمبدعين في مختلف المجالات وفي مقدمتهم الإعلاميين والفنانين.

وأشاد عوبل بالجهود التي بذلتها مؤسسة حرية ومنظمة الزين بالتعاون مع وزارة الثقافة من أجل إنعقاد هذه الندوة والتي تعتبر محاولة لتحريك المياه الراكدة في جانب مهم ونوعي وهو حقوق الملكية الفكرية, مشيراً إلى أن هذه الندوة تأتي في بداية حملة واسعة تعتزم وزارة الثقافة القيام بها في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية بعد إتساع دائرة الإنتهاكات والسطو على الحقوق الفكرية للمبدعين في بلادنا.


من جانبه أكد رئيس مؤسسة حرية "خالد الحمادي" أن هذه الندوة كانت ثمرة من ثمار الشراكة بين منظمات المجتمع المدني والجانب الحكومي ممثلا بوزارة الثقافة وتتعزز أهميتها من خلال توقيت انعقادها مع التحرك التشريعي الهادف الى مناقشة وإصدار مشروع قانون الاعلام المرئي والمسموع وكذا التوجه نحو مناقشة مشروع قانون الصحافة والمطبوعات في مجلس النواب, بالاضافة الى ما تشهده هذه المرحلة من إستعدادات لصياغة الدستور الجديد والذي يتوقع أن يكو نموذجياً في مجال الحقوق والحريات وفي حفظ الملكية الفكرية.