مدير تربية تعز "جمال": المهمشين سيتحولون إلى قنبلة موقوته تهدد المجتمع والنظام التعليمي في اليمن لا يشجع المبدعين


تعز - وفاء المطري - طالب التربويين بتعز حكومة الوفاق الوطني بتخفيض سن التقاعد الإختياري للتربويين إلى 25 سنة  بدلاً من 30 سنة لأداء الخدمة التربوية.

جاء ذلك خلال حضورهم محاضرة نظمتها "مؤسسة السعيد للثقافة والعلوم" بتعز اليوم السبت في إطار برنامجها المكرس للتوعية بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني وفي المحاضر التي ألقاها مدير عام مكتب التربية بالمحافظة "عبدالفتاح جمال" أكد إن السياسة لا يمكن أن تنتهي من المدارس لكونها تجرى في عروق اليمنيين, مضيفاً أن النظام التعليمي في اليمن لا يشجع المبدعين وإنما يسحق ويحطم مواهبهم.

وأشاد جمال بضرورة إدماج فئة المهمشين في المنظومة التعليمية ومنحهم المنح الدراسية وتحمل السلطات تكاليف ذلك بما يتناسب مع عددهم السكاني ما لم فإنهم سيتحولون إلى قنبلة موقوته تهدد المجتمع وستعمد منظمات وأجهزة مخابراتيه باستغلال وضعهم ضد الوطن.

وأضاف جمال إن الحوار وضعت خطة مزمنة لمحو الأمية وتعليم الفتاة وتأكيد الهوية الوطنية والعربية والإسلامية في مناهج التعليم بما فيها إلزام الحكومة برعاية الموهوبين والمتميزين وإصدار تشريعات بإلزامية التعليم الأساسي وضمان الحرية الأكاديمية للمعلم والطالب والباحث في مجال التعليم بأنواعه المختلفة العام والجامعي.


واختتم مدير مكتب تربية تعز قائلاً, إنه لابد من إعادة النظر في المناهج الدراسية الحالية والإستقلال المالي والإداري للمؤسسات التعليمية, منوهاً إلى إن وزارة التربية والتعليم رغم مركزها القيادي وضخامة هيكلها وحجم القوى العاملة فيها إلى أنها لا تمثل عمليا سوى واحدة من عشرات المؤسسات والأجهزة الرسمية والشعبية المعنية والمؤثرة على ميدان العمل التربوي وهذا ما يتطلب مسؤولية تضامنية من كافة أجهزة الدولة تجاه قضية التربية والتعليم.