إنطلاق حملة "الجدران تصرخ لحريتهم" تضامناً مع معتقلي الثورة


صنعاء - علي العوارضي - دشن عدد من فناني ونشطاء الثورة الشبابية السلمية مساء اليوم في العاصمة صنعاء حملة للتضامن مع زملائهم المعتقلين خارج إطار القانون منذ حوالي ثلاثة أعوام.

وقد بدأت الحملة برسم جدارية على سور المبنى القديم لجامعة صنعاء ضمت صور خمسة من معتقلي الثورة لا يزالون يقبعون خلف قضبان السجن المركزي بصنعاء بل ويحاكمون بتهمة ملفقة في الوقت الذي ينص القانون وتنص وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار الوطني على سرعة الإفراج عنهم.


الحملة التي رفعت شعار "الجدران تصرخ لحريتهم" تتضمن عدة مراحل وتهدف إلى تخليد ذكرى وتضحيات المعتقلين والمخفيين قسراً من شباب الثورة وإيصال صوتهم ومطالبهم بالإفراج إلى كل أحرار وحرائر اليمن بل والعالم.

الجدير بالذكر أن 24 من معتقلي الثورة يواصلون الإضراب عن الطعام منذ قرابة شهر داخل السجن المركزي بصنعاء وحجة للمطالبة بإطلاق سراحهم غير أن الجهات المعنية بدءاً من رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق لم تحرك ساكناً أو تلتفت لمطالبهم.