إشهار اللجنة الشبابية الشعبية لمساندة القرار الأممي


صنعاء - علي العوارضي - أعلن حقوقيون ورجال قانون وإعلاميون وقيادات شبابية وشخصيات وطنية عن إشهار اللجنة الشبابية الشعبية لمساندة قرار مجلس الأمن 2140 ورصد معرقلي المرحلة الإنتقالية في اليمن.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق "كمفورت" بصنعاء قال "سليم علاو" المنسق العام للجنة أن الهدف من تشكيل هكذا لجنة هو رصد وتوثيق مخالفات الجماعات والأشخاص الذين يعملون على عرقلة العملية الإنتقالية في اليمن وإعاقة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وفضح ممارساتهم أمام الرأي العام والمجتمع الدولي، والضغط باتجاه نزع سلاح الجماعات والمليشيات وبسط نفوذ الدولة على كامل أرجاء الوطن.

وأشار علاو إلى أن اللجنة ستسعى إلى جمع الأدلة القانونية على المخالفات والإنتهاكات التي تقدم عليها الجهات المعيقة والمعطلة للمرحلة الإنتقالية وتقديمها كقضايا جنائية ومدنية للمحاكم الدولية.

مؤكداً بأن من أهداف اللجنة الشبابية الشعبية لمساندة القرار الأممي الدفع باتجاه خلق ثقافة مجتمعية عامة مساندة وداعمة للمرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والجهود الدولية الحثيثة بهذا الصدد.

الناشط الحقوقي "سفيان نعمان" تحدث هو الآخر عن آليات عمل اللجنة خلال المرحلة القادمة والتي قال بأنها تمتلك فريقاً ميدانياً قوامه 7000 مندوباً على مستوى الجمهورية بالإضافة إلى هيئة تنفيذية و20 مستشاراً من كبار المحاميين والإعلاميين والشخصيات الوطنية.


وقال أن اللجنة تعتمد في تحقيق أهدافها على مجموعة وسائل منها إنشاء وحدة رصد متخصصة وشبكات تواصل الكترونية سريعة وفرق ميدانية ولجان مناصرة مهمتها تتبع الفوضى والمخالفات  والإنتهاكات المعيقة للمرحلة الإنتقالية ومصادرها وتحشيد الرأي العام لدعم اللجنة الدولية المكلفة بتنفيذ القرار الأممي ضد الأطراف المعرقلة.

وبحسب بيان الإشهار فأن تشكيل اللجنة جاء استشعاراً من بعض القيادات الشبابية للواجب الوطني والضرورة التاريخية الملحة في إستمرار عملية التغيير ومحاسبة كل من يسعى للنيل من منجزات الوطن ويعيق عملية الإنتقال وبعد مداولات ومشاورات طويلة.