سيادة الوطن بانتصار إرادة شعبه


محمد مغلس - لو أننا في عهد الشهيد "إبراهيم محمد الحمدي" وحدث أن أصدر مجلس الأمن قرار يضع اليمن تحت البند السابع لكنتُ أول من يرفض هذا القرار ولرفضه الشعب بكامله ووقف يدافع عن سيادة دولته لأنه انتهاك لسيادة الدولة اليمنية حيث كانت لنا في ذلك العهد دولة وسيادة.

لعنة الوصاية حلت علينا منذُ أن سالت أول قطرة من دم الشهيد إبراهيم الحمدي حينها تم إجهاض مشروع الدولة ومنذُ ذلك الحين واليمن تحت الوصاية أما الآن وفي زمن اللادولة وفي زمن العصابات والقتل والإرهاب المنظم ومراكز النفوذ التقليدية والقبلية وجماعات العنف المسلح التي تقتطع أجزاء كبيرة من الوطن حيث اغتصبت الدولة واختطفت على مرأى ومسمع من كل القوى الوطنية واللا وطنية والشعب والمجتمع الدولي بأسرة على ماذا أستنكر ولأي دولة أرفض.

أين هي الدولة التي نبحث عن سيادتها ولماذا لا نثق بأننا قادرون على الوقوف أمام الوصاية وإعتبار أن مجلس الأمن إنما يقصد من قرارة وضع المعرقلين تحت البند السابع مع علمه أنه لا يمكن له أن يتدخل في بلد صد أعتى الغزاة على مر التاريخ ليس وثوق الساذج ولكن وثوق الغريق المتشبث بأي شيء ينقذه مما هو فيه مع عدم السماح بأي عمل ينتقص من سيادة الوطن اليمني لأن الدولة لا تزال غائبة بمؤسساتها الدفاعية والأمنية ومؤسساتها المختلفة الأخرى التي تشكل معنى الدولة الحقيقية ولماذا لا نحول هذا القرار ليصبح بالفعل تدخل لفرض العقوبات على كل من يعرقل الإنتقال إلى بناء الدولة ولننتصر لإرادتنا الشعبية في فرض التغيير والإنتقال إلى المستقبل.

على الجميع الآن أن يعمل باتجاه عدم تحقيق أغراض قوى الشر المتربصة باليمن والمتمثلة بوصول اليمن إلى مرحلة التهديد للسلم الإجتماعي والذي يجيز التدخل الخارجي لفرض الأمن والحفاظ على السلم الدولي وليكن هدفنا العمل على الخروج من دائرة الوصاية من خلال تطبيق مخرجات الحوار الوطني ولو بصورته الهزيلة هذه وكشف كل من يقف ويعرقل تنفيذ هذه المخرجات من قوى النظام السابق أو أي قوى أخرى وبهذا يمكن لنا أن نبني دولة حتى لو كانت دولة هشة فقرار الإتجاه نحو بناء الدولة وحده يكفي كي يشمر اليمنيين عن سواعدهم لبناء دولتهم والتخلص من رضاعة الأوصياء والإعتماد على الذات والشعب وخيرات هذا الوطن وإلا فما الحل إن ظلينا نرفض الوصاية ولم نبرح حساباتنا الفسبوكية التي نستنكر من خلالها قرار مجلس الأمن بعبارات لا أكثر وليست اكثر من تسجيل مواقف بشعارات قد ملل الشعب من سماعها وهو ينتظر من يقرر أن يقيم أسس دولته المنتظرة ليشارك في بناءها كي يستعيد سيادة أرضة وكرامة شعبة.