حي "صالة" يُعاقب سكانه وقصره آيل للسقوط


الجمهورية نت - نشوان دحان - حينما قرر الإمام "أحمد بن يحيى حميد الدين" بعد مقتل والده في نهاية الأربعينيات من القرن الفائت نقل عاصمة مملكته المتوكلية إلى مدينة تعز, لم يجد آنذاك مكاناً أفضل من منطقة صالة لتشييد قصره الذي كان شاهداً على واحدة من أهم الحقب في تاريخ اليمن.

ربما يكون الإمام أحمد درس أكثر من موقع قبل أن يقع إختياره على هذا المكان تحديداً الذي وجد فيه مواصفات جغرافية رائعة ليبني فيه قصراً باذخاً بمقاييس ذاك الزمان يحتوي على 365 غرفة "على عدد أيام السنة" بملحقاته الخدمية والترفيهية بما فيه المبنى الخاص بالحيوانات التي كان يفضلها ملك اليمن وارتبط معها بعلاقة صداقة ومنها ملك الغابة "الأسد".

وعلى بعد أمتار قليلة مبنى منفصل استخدمه الإمام كإسطبل للخيول ثم مبنى آخر "الشذروان" الذي كان يقضي فيه أوقات خلوته لتصبح "صالة" أهم أحياء مدينة تعز وقتها، غير أن تلك الحظوة التي حظيت بها "صالة" في ذلك العهد تحولت إلى وبال على مدى العقود الماضية، بعد أن شهدت تهميشاً غير مبرر من قبل كل المسؤولين الذين تناوبوا على إدارة شؤون المحافظة من حيث المشاريع التطويرية عدا بعض المنازل التي ازدحمت فيها دون أن يطالها سوى الرذاذ المتطاير من المناطق المجاورة لها وكأن المنطقة تعاقب دون ذنب اقترفته سوى أن الإمام اختارها ليبني مسكنه فيها فقط.

قصر صالة سُرقت آثاره فهل ننتظر سقوطه؟

من موقعه المطل على تعز يقف قصر صالة اليوم كشيخ كهل محملقاً بحزن وتعب نحو الشمال دون أن يملك القدرة على إخفاء انحناءة ظهره أو تجاعيد وجهه التي رسمها الزمن بفعل عامل الإهمال الذي حاصره على مدى عقود سابقة ولاتزال.

لم يعد هنالك ما يدل على كونه معلماً أثرياً سوى تلك الحجارة الآيلة للسقوط في أية لحظة بعد أن تم سرقة كافة التحف الأثرية والمقتنيات الخاصة التي كانت فيه، ليتحول إلى مقر لأحد معسكرات الجيش, فيما تم تسليم المبنى الخاص بحديقة الأسود إلى إدارة الأمن التي جعلت منه قسماً للشرطة.

سرقة محتويات القصر في السابق قوبلت بصمت مريب من الهيئة العامة للآثار والسلطة المحلية ويبدو أن الجميع سلم بالأمر الواقع, غير أنه من الصعب أن يستمر هذا الصمت ليأتي اليوم الذي نجد فيه القصر قاعاً صفصفاً نظراً لتجاهل أمر ترميمه والإستفادة منه كمنشأة حكومية أو كلية لعلوم الآثار أو منشأة سياحية ونحوه.

طوال العقدين الأخيرين حظيت محافظة تعز بكثير من المسؤولين الذين تناوبوا على إدارة شؤونها, لكن أياً منهم لم يفكر مجرد التفكير في الإلتفات إلى هذا المعلم الأثري البارز.

والأدهى من ذلك أن صالة المنطقة والحي يعبرها المسؤولون وكأنهم مجرد ضيوف شرف لا يعنيهم أمرها أو كأنها تابعة لمحافظة أخرى لا منطقة تتبع مدينة تعز ويطلق اسمها على إحدى أكبر مديرية في المدينة من حيث التعداد السكاني بصرف النظر عن موقعها المثالي الذي يؤهلها بأن تكون منطقة سياحية رائعة لا تقل شأناً عن جبل صبر وقلعة القاهرة في المدينة التي تعاني شحة في المتنفسات السياحية.