رئيس منظمة "يمانيو المهجر": السفارات اليمنية مجرد متاحف لصور الرؤساء

7 مليون مغترب يمني في المهجر حجم إستثماراتهم تتجاوز الــ 100 مليار دولار والحكومات اليمنية المتعاقبة لم تهتهم بهم وبقضاياهم ...

صنعاء - على العوارضي / أروى الشرجبي - أكد الخبير الدستوري في المشروع الفرنسي لدعم الدستور الجديد الدكتور "فرانسوا فريزون روش" على أهمية دور المغتربين اليمنيين ومساهمتهم في دعم الاقتصاد الوطني الذي يصل إلى 5 مليارات دولار, متمنياً أن يأخذ أعضاء صياغة لجنة الدستور بعين الإعتبار المساواة بين المواطنين اليمنيين في الداخل والخارج.

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة أقامتها اليوم بصنعاء منظمة يمانيو المهجر بالشراكة مع "ملتقى النساء والشباب" التابع لمكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد "جمال بن عمر" وكذلك بنك التسليف التعاوني الزراعي "كاك بنك" وشارك فيها نخبة من الخبراء والأكاديميين والقانونيين .

وشدد الخبير الدستوري الفرنسي على ضرورة أن ينظم المغتربون اليمنيون وضعهم في بلدان المهجر وتمثيل أنفسهم في مجلسي النواب والشورى للمطالبة بحقوقهم المتساوية مع المواطنين في اليمن والتعبير عن مشاكلهم وقضاياهم ومساهمتهم أثناء الصياغة والمصادقة على القوانين في البرلمان.

لافتاً إلى أهمية تضمين يمنيو المهجر في ديباجة الدستور الجديد كجزء لا يتجزأ من المواطنين داخل اليمن لهم نفس الحقوق والواجبات والمساواة بين كل المواطنين في القانون اليمني وإعطاء المغتربين اليمنيين في الخارج مقاعد في المجالس التشريعية.

من جانبه أرجع الأستاذ "نجيب العديني" رئيس منظمة يمانيو المهجر سبب معاناه المغترب اليمني وضياع حقوقه السياسية بل والمدنية إلى تغييبه تماماً في الدستور اليمني السابق والتعاطي معه من قبل الحكومات اليمنية المتعاقبة خلال الفترات الماضية باعتباره مصدر "إيراد" لا أقل ولا أكثر. 


وقال في كلمة افتتاح الندوة: حظ المغترب العاثر لم يتوقف عند غربة الوطن وفراق الأهل وتحمل ظلم وجور أنظمة وقوانين دول ذهب اليها باحثاً عن حياه كريمة, فلقد كان الغائب الأبرز عن مؤتمر الحوار الوطني وعن حكومة الوفاق وبرامجها.

وتحدث العديني عن 7 مليون مغترب يمني في المهجر حجم إستثماراتهم تتجاوز الــ 100 مليار دولار وتبلغ تحويلاتهم المالية إلى الداخل اليمني 5 مليارات دولار سنوياً ومع ذلك تشير إليهم الحكومات اليمنية المتعاقبة وبدون إستحياء في باب (الإيرادات) وإعادة بناء الاقتصاد الأمر الذي يدل على عدم الإحترام أو الإهتمام بقضايا المغتربين اليمنيين.