الفكرة تنتصر على مشاريع القتل


بسام الشجاع - ثمة فرق بين من يحمل الحق ويملك القيم والمبادئ ويسير بخيله ورجله للوصول إليه وإيصاله للناس لأنه يعلم أن حاجتهم له لا تقل أهميته عن حاجتهم للهواء وبين من يحمل الباطل ويملك القوة والسيطرة, فهو يسعى للمزيد من كسب المنعة والولاء ويحاول عابثاً أن يحجب الناس عن الحرية والإباء وبين من يحمل الفكرة ومن يحمل القنبلة, فالأول يمنح الأمة الأمن والأمان ويزرع في الإنسانية بذرة الحب والسلام والثاني ينشر في الأمة الرعب والعناء ويحصد كل يوم أرواح الأنام.

الحق ثابت وفيه إشارة تدل على البقاء لأنه من ذاته يستمد عناصر وجوده وقد تقف ضده الأهواء وتقف ضده الظروف ويقف ضده السلطان ولكن ثباته واطمئنانه يجعل له العقبى و يكفل له البقاء. 

أما الباطل فهو لا محالة زاهق لأنه لا يحمل عناصر البقاء في ذاته, إنما يستمد حياته الموقوته من عوامل خارجية وإسناد غير طبيعية, فإذا تخلخلت تلك العوامل ووهت هذا الإسناد تهاوى و أنهار.

عندما يتفنن الإنسان الى أساليب العنف كالتعذيب والقتل والإبادة ليس معنى ذلك أنه قوى وأنه مسيطر ومتغلب بقدر ما يكون علامة على إستنفاد كافة الوسائل بل هي إعلان للإفلاس الحقيقي.

قد يفقد الإنسان إنسانيته وتتجمد أحاسيسه ومشاعره عندما يلج بوابة الدماء المحرمة لكنه سيظل محروما من نشوة الفوز ولذة الإنتصار لأنه أنحدر في سلوك أبن أدم الأول الذي ما رفع يده من سفك دم أخيه حتى أصبح من الخاسرين ولأنه لا يعرف ما يترتب على القتل من ضياع وتشرد وبلايا ودمار ويتم.

إن العدوان الصارخ الذي لا مبرر له سواء حدث في فلسطين أو سوريا أو العراق أو اليمن أو مصر أو غيرهما في بلدان المسلمين قديماً أو حديثا ما هو نتيجة لطبيعة الشر الكامنة في نفوس جاحدة شريرة مجرمة لئيمة وسيظل القتل هو الجريمة الأبشع والأقذر في تاريخ البشرية والجريمة التي تفوق زوال الدنيا وما عليها في ميزان العدالة السماوية وهو الجريمة التي تنتكس فيها جبلات االقتلة.

من يقرأ ويحلل نفسية القاتل البئيسة التي ألفت مناظر الدماء البريئة الأشلاء المظلومة يجد أن التاريخ يعيد نفسه فمع علم قوى الشر من أن سفك الدم لا يعد نجاحاً للفكرة التي تعيش من أجلها ولا يوفر لها إستقراراً وإن توفر فان أمده قصير فكما أن قوى الشر باقية الى قيام الساعة ولا يمكن لأحد أن يلغيها من الوجود فكذلك قوى الخير ستبقى الى قيام الساعة وهذه سنة كونية أرادها الله عزوجل وستبقى ما بقي الليل والنهار ولا يستطيع أحد أن يتجاوزها ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا.

وفي هذا دعوة صريحة للمراجعة إذ لم يعد مجدياً إستخدام القوة في أي جماعة أو طائفة لمحاولة مسحها من الخارطة مهما كانت ضعيفة لأن الفكرة أقوى من كل سلاح وليتنا ندرك هذا الأمر قبل أن تستنفد الجهود وتهدر الدماء وتستباح الحرمات لأننا في نهاية المطاف لن نجد خيار آخر أجمل من الحوار لذا ينبغي أن لا نكابر ولانستنكف من الدعوة للحوار قبل أن نسبح في أنهار الدماء.