متحدثو تيدكس تعز 2014 (3)


لم يبقى على إنطلاق مؤتمر "تيدكس تعز 2014" إلا خمسة أيام, حيث يواصل فريق عمل المؤتمر نشر قائمة المشاركين في الحدث الذي وصل عددهم حتى الأن إلى 12 متحدثاً وذلك على النحو التالي :-


 9 - "منى عبدالواحد العريقي" - حاصلة على شهادة الليسانس مع مرتبة الشرف في اللغة الإنجليزية والأدب في عام 2009م.

هي شاعرة و مؤلفة ففي عام 2008م ألفت رواية مسرحية بعنوان "أنا لك" باللغة الإنجليزية والتي تعتبر المسرحية الأولى من نوعها في الجمهورية اليمنية, كما قامت بتأليف كتابين باللغة الإنجليزية ويُستخدمان كمنهج دراسي في جامعة تعز - كلية الآداب.

حازت منى لمدة سنتين على التوالي على لقب "الطالبة المثقفة" في مسابقة كلية الأداب على مستوى الأقسام - جامعة تعز, كما عملت كأستاذة أكاديمية في كلية الأداب في نفس الجامعة لمدة عامين, شغفها في المساعدات الإنسانية جعلها تلتحق بالمنظمات الدولية الإغاثية لتتميز في إدارة المشاريع الطارئة وتطوير مهارات الفريق والعلاقات الإجتماعية مع المجتمعات المستهدفة والدراسات الميدانية لبناء أسس مشاريع جديدة.


10 - الدكتور "شاكرأحمد الأشول" - تلقى تعليمه الإبتدائي والإعدادي وجزء من التعليم الثانوي في مدارس معاذ والصديق والفاروق تباعاً, ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث أكمل تعليمه الثانوي والجامعي.

حصل على درجة البكالوريوس في علوم الجيولوجيا ثم الماجستير في تعليم العلوم الثانوية ثم واصل تعليمه ليحصل على درجة الدكتوراه في التكنولوجيا التعليمية, بدأ حياته المهنية معيداً في جامعة كوينز ثم مساعداً للأبحاث في المتحف الأمريكي للتأريخ الطبيعي ثم اتجه بعدها لتعليم العلوم والتكنولوجيا في مدارس نيويورك الابتدائية والمتوسطة.

تدرج في سلم الوظائف التعليمية حتى أصبح موجهاً إداريا وتعليمياً في إحدى الإدارات التعليمية في مدينة نيويورك وقد أنتقل مؤخراً إلى المملكة العربية السعودية حيث يعمل مديراً لدعم البحوث والدراسات العلمية في مركز المعلم للعلم والتعليم, بالإضافة إلي تاريخه المهني كان الدكتور شاكر من أوائل اليمنيين الذين كونوا مواقع في الإنترنت عن اليمن (yemennet.com) في منتصف التسعينات في محاولة لنشر المعلومات وإظهار الجانب الإيجابي عن اليمن.

إجتماعيا عمل الدكتور الأشول على مدى 25 عاماً مضت على نشر الوعي بين أوساط الجالية اليمنية الأمريكية عن طريق الكتابة والندوات وله العشرات من المقالات التي نشرت ورقياً وعلى الإنترنت باللغتين العربية والإنجليزية في اليمن وفي الولايات المتحدة وكان عضواً مؤسساً في العديد من التكوينات الشبابية اليمنية الأمريكية والتي كان أبرزها "الإتحاد اليمني الأمريكي" و"الجمعية الأمريكية للعلماء والمهنيين اليمنيين" والتي سعت إلى التشجيع على التعليم لتعزيز دور الجالية اليمنية الأمريكية في المجتمع الأمريكي, يواصل الأشول اليوم سعيه للدعوة والعمل إلى تعليم أفضل لأبنائنا وبناتنا.


11 - "مها عبدالله الفريس" - أم لخمسة أطفال وإحدى المساهمات في الأعمال الطوعية الخيرية في محافظة تعز.

مها واحدة من ربات البيوت اللواتي أثبتنّ وجودهن وأهمية دورهنّ في المجتمع بعزم و إقتدار فعلى الرغم من عدم حصولها على شهادة جامعية إلا أنها تشارك وبشكل فاعل في نهوض المجتمع عبر العديد من الأنشطة التي تسهم فيها.

تعمل حالياً كمسؤولة عن مشروع "يدك بيدي" وهو مشروع يهدف إلى بناء وترميم منازل الأسر الفقيرة والمحتاجة التي تعولها إمرأة, تريد مها أن تضع بصمة واضحة للنساء اللواتي لم تتوفر لهن فرصة الدراسة الجامعية وتوضح لهنّ مدى قدرتهن على ترك بصمة بارزة في مجتمعهن وشعارها في الحياة (لا مستحيل). 


12 - "محمد قائد" - يعمل لدى شركة "أوبتمايز" للخدمات الإستشارية كاستشاري تنمية قدرات مؤسسية, معتمداً على خبراته المهنية المتنوعة التي اكتسبها من خلال العمل مع الشركات والمنظمات المحلية والأجنبية على مدى 14 عاماً والتي شملت إدارة الجودة والموارد البشرية والتنمية المجتمعية.

الخلفية الأكاديمية لمحمـد في المجال التنموي وإدارة الأعمال بالإضافة إلى الشهادات المهنية التي حصل عليها من بريطانيا في مجال إدارة الجودة والمسؤولية الإجتماعية ساعدته في العمل على قيادة تأثير إيجابي مستدام على مستوى الأفراد والمؤسسات وتعظيم مساهمتها في التنمية المجتمعية وقد عرف عنه أيضاً المساهمة بفعالية في تشجيع التعليم ودعم المبادرات التي تهدف إلى تمكين الشباب وتعزيز مشاركتهم في الحياة المدنية باعتبارهم قادة التغيير في المجتمع.

تفحت عينا محمـد على الخصائص الفريدة لليمن من خلال السفر المتكرر داخل وخارج البلاد وازدادت قناعته بالعمل على تمكين الشعب اليمني في أن يعيش حياة كريمة بين سائر الأمم.