وزير الصحة "الأنسي": جرعة مكافحة الديدان لطلاب المدارس "آمنة"


دشن وزيرا الصحة العامة والسكان الدكتور "أحمد قاسم العنسي" والتربية والتعليم الدكتور "عبدالرزاق الأشول" ومعهما أمين المجلس المحلي بالأمانة "أمين جمعان" في مدرسة البتول الأساسية الثانوية للبنات بأمانة العاصمة المرحلة الأولى من المعالجة الجماعية لمكافحة الديدان داخل المدارس لجميع الأطفال من سن 6 إلى 18 سنة للدارسين وغير الدارسين.

وتستهدف المرحلة الأولى التي تستمر من 4 مايو الجاري وحتى نهاية العام حماية 850 ألف و593 طالبا وطالبة موزعين على 180 مديرية في أمانة العاصمة ومحافظة عدن.

وتنفذ الحملة أو النشاط في 975 مدرسة حكومية وأهلية فيما يصل عدد المشرفين الصحيين من المعلمين والذين تم تدريبهم ألف و186 مشرفا وعدد مسؤولي الإمداد الصحي 84 فريقاً.

وفي حفل التدشين أكد وزير الصحة والسكان أن الجرعة العلاجية التي تعطى للطلاب آمنة وتم شراؤها بإشراف ورقابة من قبل منظمة الصحة العالمية, مشدداً على عدم الإستماع إلى الشائعات المغرضة التي تطلقها بعض الجهات غير المبالية بصحة الطلاب والمواطنين.

وأوضح أن حرص الوزارة على تقديم هذه الجرعة يأتي استكمالاً لحملات سابقة نفذت في معظم المحافظات وتم خلالها حماية أكثر من 9 ملايين طالب وطالبة كما أنها ضرورية لمكافحة الديدان التي تؤثر على التحصيل العلمي لدى الطلاب المصابين بها.

وأشاد الدكتور العنسي بمستوى التعاون والتنسيق بين وزارتي الصحة العامة والسكان والتربية والتعليم.

من جانبه أكد وزير التربية والتعليم مأمونية هذه الجرعة وأهميتها لرفع مناعة وصحة الطلاب والطالبات وقال "إن هذه الحملة لمكافحة الديدان في المدارس تأتي في إطار التعاون والتنسيق الوثيق بين وزارتي التربية والتعليم والصحة والتي تصب في مصلحة الطالب والمحافظة على صحته".

وأشار إلى أن هذا التعاون يشمل عدداً من المحاور منها ما يتعلق بملف الطالب الصحي والتوعية الصحية المدرسية وكذا إدراج المفاهيم الصحية ضمن مناهج التربية والتعليم.

وأضاف الدكتور الأشول نؤكد للآباء والأمهات أن هذا العلاج مأمون وتم توفيره من قبل وزارة الصحة العامة والسكان ومنظمة الصحة العالمية وأن لا يلتفتوا إلى الإشاعات المغرضة التي ليس لها أساس من الصحة.