الندوة العالمية للشباب الإسلامي توزع 60 ألف نسخة من المصحف الشريف


صنعاء - علي العوارضي - برعاية وزير الأوقاف ومشاركة عدد من الجمعيات والمنظمات وزعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي - مكتب اليمن ستون ألف مصحفاً لعدد من الجمعيات الخيرية والمنظمات الأهلية التي ستتكفل بتوزيعها على مستوى الجمهورية اليمنية.

جاء ذلك خلال حفل تدشين توزيع المصحف الشريف الذي أقامه مكتب الندوة في اليمن اليوم الثلاثاء برعاية وزير الأوقاف والإرشاد الأستاذ "حمود عباد" وبحضور الشيخ "حسن الشيخ" وكيل الوزارة والدكتور "غالب القرشي" رئيس جامعة القرآن الكريم للعلوم الإسلامية والدكتور "صالح صواب" رئيس الجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم وعدد من ممثلي الجمعيات والمنظمات الأهلية.

وفي كلمة ألقاها نيابة عن راعي الحفل أشاد الشيخ حسن وكيل وزارة الأوقاف بالجهود التي تبذلها الندوة العالمية للشباب الإسلامي - مكتب اليمن من أجل خدمة كتاب الله.

وقال إن الندوة العالمية للشباب الإسلامي وهي توزع المصحف الشريف إنما تسن سنة حسنه ينبغي أن يحتذى بها وأشد على أيدي العاملين في مكتب اليمن أن تكون لديهم قاعدة بيانات دقيقة يستندون إليها عند توزيع هذه المصاحف بحيث تصل إلى منهم في أمس الحاجة لها سيما المناطق الريفية.


وأضاف الشيخ حسن إن القرآن الكريم هو مصدر هداية وكرامة ومناعة وشرف ونهج ودستور هذه الأمة ويتوجب على الجميع عالماً وجاهلاً كبيراً وصغيراً الإهتمام به. 

من جانبه القى الشيخ "محمد علي حسن المسوري" منسق المشاريع والبرامج الدعوية بالندوة العالمية للشباب الإسلامي كلمة أكد فيها حرص وإهتمام الندوة بطباعة المصحف الشريف وتوزيعه كل عام على مختلف محافظات الجمهورية اليمنية.

وأضاف المسوري أن هذا العمل من أعظم الشعائر الدينية والقربات الى الله, مثمناً للجهات الداعمة والجمعيات والمنظمات المشاركة في توزيع المصحف الشريف جهودها في إنجاح هذا العمل.