قفوا أمامكم خطوط حمراء


مها السيد - أن الدخول في معركة حاسمة ضد كل التناقضات في وقت واحد وفي أكثر من جبهة في اليمن لهو بداية النهاية للمشروع التوافقي الدولة الإتحادية الذي توافقت عليه كل القوى التقليدية والحداثية في مؤتمر الحوار الوطني.

فإيجاد صيغة تشاركيه مع كل القوى دون إستثناء لطرف أو حزب أو مكون من المكونات السياسية والإجتماعية هي محاولة لا يتردد الرئيس الهادي من إعتمادها في هذه المرحلة الحرجة من عملية الإنتقال السياسي.

أمام المرحلة الإنتقالية الحالية تحديات وممارسات فردية وجماعية من قوى مضادة لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني فالتوجه الوطني قد رسم خطة لمواجهة شاملة ومحسوبة من حيث الأبعاد والظروف والتوقيت لكبح جماح المسعورين واللاهثين خلف السلطة والثروة بمختلف وسائل القوة كالقوة العسكرية وأخر بقوة الحوار والتفاوض.

الشائعات الذي تبثها القوى المتصارعة اليوم من أن الرئيس الهادي ينصاع لتوجهات قوى على حساب قوى أخرى بات مخزيا وعاراً يكتنف الواهمين والطامعين ولا أساس له من الصحة فهو يدل على مدى القلق والعزلة القاتلة التي يعانوا منها هؤلاء.

المواقف والإجراءات التي اتخذت منذ تولي الهادي الحكم أثبتت أنه لا ينصاع إلا لعملية التحول السياسي وإحتياجاتها بخطوات ثابتة ومدروسة وصبره على بعض القوى المتهالكة نابعاً من محاولته تجنب الحرب مراعياُ للواقع الإقتصادي والإجتماعي الذي نعيشه محاولاً التفاوض والوصول إلى حلول بشتى الوسائل والوقوف على مسافة واحدة مع الفرقاء السياسيين الذين يتصارعون لتحقيق أطماعهم ومصالحهم الأنانية الضيقة حتى لا تعود تلك القوى المضادة إلى قوتها وتعمل على الإنتقام وبحقد على كل ماهو توافقي ووطني فالمهم الخوض في كل ماهو ممكن ومتاح لمنع إغتيال المشروع التوافقي.

الرئيس هادي يدعوا مراراً وتكراراً كل القوى التي تتصارع التخلي عن العنف والتخلي عن السلاح والإتجاه نحو تغليب المصلحة الوطنية والإنخراط في مسيرة البناء والتغير وتجنب الخطوط الحمراء وعدم إعتراضها وعليها جميعا أن تنتهز الفرصة وتهيئ البيئة السليمة للنهوض والتقدم والتخلص من جراح الماضي وحل مشاكل العجز والفساد والخلاف والشروع ببناء ثقافة المبادرة والعمل وثقافة البحث عن البديل وثقافة التنافس في البرامج والخطط العملية السياسية لا الصراع والخلاف فتجاوز الخطوط الحمراء سيواجه من قبل الشعب والقيادة السياسية بحزم وقوة.