مؤسسة "النجاة" تحذر من الإفراط الشديد في تناول القات في رمضان


حذرت مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات من الإفراط الشديد في تناول القات ولفترات طويلة لما يترتب علية من أضرار صحية خصوصاً المرشوش منها بالمبيدات الفتاكة خلال أيام شهر الصوم.

وتؤكد المؤسسة إن تناول القات يضاعف من إمكانية التعرض للكثير من الحالات المرضية ومنها إختلال وظائف الكبد وعسر الهضم وفقدان الشهية والإمساك والتضخم الشديد للقولون وإحتمال التوائه حول نفسه مسبباً إختناق في الأمعاء, إضافة إلى ما يعقب تناول القات من عصبية وحدة في الطباع وكسل ذهني وقلق مصحوب بالإكتئاب والنوم المتقطع.

وأ وضحت مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار أن ذلك كله من شأنه أن يفوت على المؤمن في رمضان فرص التقرب إلى الله ويحرم المؤمن روحانية الصوم.

ودعت المؤسسة المواطنين الشرفاء تجنب السهر طوال الليل بمعية أغصان القات والخلود للنوم أغلب ساعات النهار وما يترتب على ذلك من إهدار الوقت وعدم الإنضباط في أوقات الوظيفة العامة وإهمال معاملات الناس ومصالحهم المرتبطة بالجهات الرسمية.

وطالبت مؤسسة النجاة الجهات الرسمية إلى الإضطلاع بواجبها وضبط أطنان المبيدات الفتاكة التي تتسلل إلى البلد ويكون مستقرها معدة المواطن اليمني بالإضافة إلى وضع حد للمخالفات التي تتسبب بها أسواق القات ومرتاديها في رمضان وكل ما يعكر المزاج العام خلال أيام الشهر الفضيل.