مؤسسة السعيد تقيم ندوة خاصة في ذكرى رحيل الشاعر "محمد الفتيح"


تعز - حسام الخرباش - أحيت مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة اليوم ذكرى رحيل فقيد الوطن الشاعر "محمد عبدالباري الفتيح" بندوة خاصة بعنوان "الرحيل المر" تناولت حياة الفتيح شاعراً ومناضلاً ومواقف.

وفي إفتتاح الندوة أشار مدير مؤسسة السعيد "فيصل سعيد فارع" إلى أن الفتيح تصدر المشهد الثقافي الوطني بكل تجلياته من خلال حضوره الدائم لمختلف الفعاليات التي تنظمها المؤسسة بما في ذلك الفعاليات التأبينية لكوكبة من المبدعين الذي غادروا الوطن, لافتاً إلى أن الفتيح كان جذوة إبداع في نصوصه الشعرية ومفتتح القصيدة التي سكنته.

وأستعرض الدكتور "عبدالعزيز علوان" مراحل حياة الفتيح في شبابه حينما التحق بثورة الـ 26 من سبتمبر بعد ما كان قد فارق أصدقائه الشعراء وأقسم بالعودة إلى أصدقائه الذين كانوا يمارسون الشعر متطرقاً إلى الطرق التي كان يمدح بها وأيضا التي كان ينتقد بها الدولة والفساد في أحد أشعاره كما تحدث عن نفسه في إحدى قصائده الشعرية وعن انتقاله من الحياة الشعرية إلى الحياة المرضية.

وخلص علوان إلى أن قصائد الفتيح التي ضمها ديوانه الشعري "المشقر بالسحابة" أنها غير مؤرخة مما جعل باب قراءتها محمولاً على أكثر من وجه.

وقدم الشاعر "عزالدين العامري" قراءة لبعض من قصائد الفتيح التي أفصحت عن شغف الفتيح وحبه وإنغماسه في التربة اليمنية وحنينه للزراعة وللريف المعطاء.