ورشة عمل لطلاب المستجدين في الجامعات حول أهمية التخصص


صنعاء - ماجدة الصبري - بالشراكة مع مؤسسة القيادات الشابة والمركزالدولي لحقوق الإنسان (الكوتاس) والإتحاد الأوربي وبدعم من مؤسسة "فورد" نفذت مبادرة قرارالمستقبل تحت شعار "أنا أصنع مستقبلي أنا أحدد تخصصي" ورشة عمل أستمرت لمدة يومين في قاعة منظمة "شباب تودي" حول أهمية إختيار التخصص الجامعي لخريجي الثانوية العامة أستهدف هذه الورشة اولياء أمور وشباب وشابات من خريجي الثانوية العامة.
وخلال الورشة تم عرض فلم قصير لتوعية بأهمية تحديد التخصص حسب ميول الطالب ومهارته وقدرته وليس حسب ما يريد الأصدقاء والأهل.

ويأتي هذا المشروع كمخرج من مخرجات مشروع تعزيزالشبكات الإقليمية للشباب من أجل النهوض بحقوق الإنسان والمشاركة الديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا الذي ينفذ في خمس دول عربية (اليمن - الأردن - تونس - المغرب - مصر).

ويهدف المشروع بحسب القائمين علية الى توعية المجتمع وخصوص الشباب المقبلين على التسجيل في الجامعة بأهمية إختيار وتحديد التخصص المناسب.

وقد وتم إختيار هذا التوقيت بالذات لتنفيذ المشروع لأننا نعيش الأن مرحلة تسجيل في كل الكليات الموجودة في الجامعات ويجب علينا مساعدات خريجي الثانوية العامة وإرشادهم الى التخصص المناسب حسب قولهم. 

وقد أدار حلقة النقاش الدكتور "أحمد حمود المخلافي" والذي تخللت الكثير من النقاش وطرح الأسئلة والإستفسارات.