دورة تدريبة في أهمية إختيار التخصص الجامعي لخريجي الثانوية العامة


صنعاء - ماجدة الصبري - نفذت مبادرة قرار المستقبل بالشراكة مع مؤسسة "القيادات الشابة" والمركز الدولي لحقوق الإنسان (الكوتاس) والإتحاد الأوربي وبدعم من مؤسسة فورد دورة تدريبية لـ30 شباب وشابة من خريجي الثانوية العامة ولمدة خمس ايام حول أهمية اختيار التخصص الجامعي المناسب الذي يتلأم مع مهاراتهموقدراتهم وإمكانيتهم مما يجعلهم مستهدفين لسوق العمل فور تخرجهم.

يأتي هذا المشروع كمخرج من مخرجات مشروع تعزيز الشبكات الإقليمية للشباب من أجل النهوض بحقوق الإنسان والمشاركة الديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا الذي ينفذ في خمس دول عربية (اليمن - الأردن - تونس - المغرب - مصر).

وعن الهدف من المشروع عبرت "نوريةالحسيني" أحد اعضاء المبادرة أنه يهدف إلى توعية الشباب بأهمية تحديدالتخصص الجامعي المناسب ودوره في المساهمة في صنع مستقبل أفضل لهم.

وأضافت الحسيني أن هناك مشكلة كبيرة تواجه خريجي الثانوية العامة وهي عدم القدرة على اختيار التخصص المناسب وفق قدراتهم وميولهم, مضيفة أنه علينا أن ننظر لهذه المشكلة بعين الإعتبار فهي سبب في تقدم المجتمع أو جعلة في آخر السلم وذلك لأنها تحدد مستقبل أجيال ومستقبل بلد.

وذكرت أن الجامعات اليمنية تفتقر لوحدات الإرشاد الأكاديمي التي تعتبر عامل مهم ومساعد لطلاب في إختيار تخصصاتهم المناسبة لميولهم وهذه تعتبر نقطة ضعف في الجامعات اليمنية ونحن هنا بدورنا نوجه دعوة لصانع القرار بإنشاء مثل هذه الوحدات.

يذكر أن هذا النشاط يعتبر ثاني أنشطة المبادرة بعد تنفيذ سلسلة طلابية في جامعه صنعاء في كلية الطب والهندسة والحاسوب لزيادة وعي الطلاب بأهمية إختيار التخصص المناسب.