مدير ميناء المخا "صبر": الحكومة تتقاعس على إعادة تأهيل الميناء


تعز - وفاء المطري - نظم الملتقى الوطني لقضية تعز اليوم في مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة لقاء تشاوري بعنوان ميناء المخا إلى أين؟ ومستقبل المخا في ضوء إتفاقية تطوير الميناء التي شارفت على الإنتهاء بحضور نخبة من أعضاء مجلس النواب وممثلي الأحزاب السياسية وعدداً من النشطاء.

وفي اللقاء التشاوري أكد "محمد صبر" مدير عام ميناء المخا إن ميناء المخا يعد المنفذ الرئيسي لليمن وهناك الكثير من التحديات التي تواجه إعادة تأهيل ميناء المخا.

وأضاف صبر إن توجيهات رئيس الجمهورية "عبدربه منصور هادي" المتكررة إلى الحكومة والذي لم يتم تنفيذها بخصوص الإتفاقية المتعلقة بإعادة تأهيل الميناء وهذا يعد نوع من التقاعس بحق أبناء تعز والميناء من قبل الحكومة, موضحاً إن الميناء كان يعاني من غياب الخدمات الأساسية والبنية التحتية بشكل كبير وبدأت منذ تولى إدارة الميناء بالسعي لتوفير الخدمات الأساسية منها افتتاح العديد من المرافق الرسمية ومكافحة التهريب كالأسلحة والمخدرات والخمور والأغذية الفاسدة.

وأوضح مدير الميناء بأن عصابات التهريب في المخا يتوفر لها حماية داخلية ودولية عبر النخب الفاسدة في أجهزة الدولة لتمرير كل ما يراد تهريبه إلى بلادنا عبر الميناء, داعياً كافة الجهات الرسمية والتنظيمات السياسية والشعبية بتظافر الجهود لإستعاد هيبة المخا المفقودة منذ سنوات والذي أستخدم سابقاً بشكل رسمي لتمرير ما يخدم مصالح جهات ومراكز قوى غير وطنية وغياب مصالح الشعب اليمني.