فيروس "ايبولا" يثير الذعر حول العالم ويخرج عن السيطرة


بدأ القلق الغربى يتزايد من إحتمال إنتشار وباء "ايبولا" مع تفشى المرض فى غرب إفريقيا وهو ما دعى وزير الخارجية البريطانى "فيليب هاموند" لترأس إجتماع لجنة الطوارئ فى لندن لمتابعة إستعداد الحكومة البريطانية لمواجهة الفيروس.

وبحسب "يورو نيوز" حذرت "أطباء بلا حدود" من أن فيروس إيبولا الذى تسبب فى وفاة أكثر من 670 شخصاً فى غرب أفريقيا منذ بداية 2014 يتفشى بشكل غير مسبوق وخارج عن السيطرة وأن هناك خطراً حقيقياً من إنتشاره ببلدان جديدة وبدأ القلق الغربى يتزايد من إحتمال إنتشاره.

وأعلن رئيس سيراليون "أرنست كوروما" حالة الطوارئ العامة أمس لمواجهة المرض وألغى رحلة كانت مقررة لحضور القمة "الأمريكية - الأفريقية" فيما أمرت رئيسة ليبيريا "إلين سيراليف" بإغلاق جميع المدارس ومنح إجازة لكل موظفى الحكومة غير الضروريين وذلك ضمن تدابير طوارئ إضافية للحيلولة دون تفاقم الأزمة.

ودعت لندن إلى عقد إجتماع أزمة على مستوى وزاري بخصوص الفيروس الذى أعتبره رئيس الوزراء البريطانى "ديفيد كاميرون" بمثابة تهديد خطير للغاية. 

يذكر أن الإصابة بهذا الداء تبدأ بنوبات حمى وإسهال ونزيفاً داخلياً وخارجياً وتنتهى بوفاة المصاب كما ينتقل هذا الفيروس بالإتصال المباشر مع الدم أو السوائل الحيوية أو أنسجة الأشخاص أو الحيوانات المصابة.