هيئة المواصفات والمقاييس تستغرب مناهضة غرفة تجارة العاصمة لعمل الهيئة


صنعاء - محمد السبئي - أكد مصدر مسؤول في الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة أن الهيئة في إطار جهودها لتطبيق المواصفات القياسية بما يضمن حماية صحة وسلامة المستهلك ستعمل على رفع جودة المنتجات الصينية المتداولة بالأسواق اليمنية والحد من المنتجات المخالفة التي تغزو أسواق اليمن.

وأوضح المصدر أن الهيئة وقعت في شهر سبتمبر من العام المنصرم 2013 م إتفاقية للفحص المسبق ببلد المنشأ قبل التصدير مع الإدارة العامة للرقابة على الجودة والفحص والحجر الصحي AQSIQ التي سيتم بموجبها التحقق من مطابقة المنتجات الصينية الغير غذائية للمواصفات القياسية وصلاحيتها للإستهلاك والتداول وذلك قبل تصديرها الى أسواقنا المحلية.

وأضاف أن ضمان مطابقة المنتجات المستوردة الى الأسواق اليمنية هو الهدف من هذه الإتفاقية التي وقعها قبل ما يقارب العام وزير الصناعة والتجارة رئيس مجلس إدارة الهيئة الدكتور"سعد الدين بن طالب".

وأكد المصدر أن هذه الجهة القائمة بالفحص هي جهة حكومية في مستوى وزارة أنشئت مؤخراً في جمهورية الصين الشعبية وليست شركة كما تدعي الغرفة التجارية وقد تم التوقيع مع الحكومة الصينية بعد مفاوضات أستمرت ما يقارب سنتينن, مشيراً إلى أن البضائع الصينية المصدرة للولايات المتحدة الامريكية والإتحاد الأوربي والعديد من الدول العظمى تشترط الفحص من هذه الجهة للبضائع الصينية المصدرة الى بلادهم, منوهاً بأن اليمن تقريباً هي ثالث دولة عربية توقع هذه الإتفاقية وتدخل حيز التنفيذ.

وأشار المصدر إلى أن الهيئة قد قامت بكافة التجهيزات لإنجاح هذه الإتفاقية للحد من المنتجات الصينية المخالفة المصدرة الى السوق اليمنية والبدء بتنفيذ هذه الإتفاقية من بداية شهر سبتمبر 2014 وعليهم التقيد وأن الهيئة لن تتهاون في ضبط المخالفين ومنع منتجاتهم من الدخول الى الأسواق.

وأستغرب المصدر من موقف قيادة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة المناهض لضبط المنتجات المخالفة أو المقلدة أو المغشوشة وتأثيرها على المستهلكين والإقتصاد الوطني ولفت إلى أن هذا التصرف يتناقض مع أهداف الغرف التجارية وواجبها في حماية راس المال الوطني وحقوق منتسبيها من المستوردين من أي ضرر يصيبهم نظراً لإستيرادهم منتجات مخالفة.