مؤتمر صحفي للتعريف باتفاقية الفحص المسبق للمنتجات الصينية غير الغذائية


صنعاء - محمد السبئي - أكد مدير عام الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة "وليد عبدالرحمن عثمان" أهمية إشراك الإعلام مع الهيئة في التوعية المجتمعية بالثقافة الإستهلاكية ليصبح المواطن الرقيب الفعلي على جودة المنتجات.

وأشار عثمان في مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في صنعاء للتعريف باتفاقية الفحص المسبق للسلع غير الغذائية الموقعة بين الهيئة والصين الشعبية إلى أن هذه الإتفاقية تأتي في إطار جهودها لتطبيق المواصفات القياسية يما يضمن حماية صحة وسلامة المستهلك ورفع جودة المنتجات الصينية المتداولة بالسوق المحلية للحد من المنتجات المخالفة التي تغزو الأسواق اليمنية.

ولفت إلى أنه بموجب الإتفاقية سيتم بموجبها التحقق من مطابقة المنتجات الصينية غير الغذائية للمواصفات القياسية وصلاحيتها للإستهلاك والتداول وذلك قبل تصديرها الى السوق المحلية.

وأوضح أن الهيئة حرصت على توقيع الإتفاقية لتجنيب المستوردين اليمنيين الكثير من الأضرار التي يتعرضون لها جراء رفض الهيئة للسلع غير الغذائية المخالفة للمواصفات, إضافة الى إغراق الأسواق بسيل من المنتجات التي تعجز إمكانيات الهيئة عن فحصها وبما يسهم في الحفاظ على رأس المال الوطني وإختصار جزء كبير من الإجراءات والكلفة.

وأضاف عثمان أن الهيئة سعت جاهدة لإيجاد حلول مناسبة تتوافق مع الممارسات المعمول بها دولياً من أجل القيام بالمهام المناطة بها لحماية المستهلك اليمني في ظل الإمكانيات المحدودة, مؤكداً أهمية إدراك الجميع كمستهلكين تجارا وموظفين  وإعلاميين لأهمية الإتفاقية والعمل على تفعيلها للحفاظ على سلامة المستهلك اليمني ودعم الإقتصاد الوطني.