الحوثيون وصنعاء .. خيانة أم صراع؟


الشرق الأوسط - طارق الحميد - لافت جداً تساقط المؤسسات اليمنية الواحدة تلو الأخرى في يد الحوثيين دون مقاومة تذكر واللافت أكثر ما أوردته هذه الصحيفة في عدد الأمس حيث كشفت عن مشادة كلامية حدثت بين الرئيس اليمني والجنرال "علي محسن الأحمر".

وبحسب خبر صحيفتنا فإن مشادة كلامية وقعت بين الرئيس "عبد ربه منصور هادي" والجنرال علي محسن بعد إنتقاد الأول للثاني بعدم مواجهة الحوثيين وإنسحابه من المعركة مما دعا الأحمر إلى مغادرة الإجتماع وهذا ليس كل شيء, بل إن اللافت أيضاً هو دعوة وزير الداخلية اليمني "عبده حسين الترب" الأجهزة الأمنية إلى التعاون مع الحوثيين وعدم مواجهتهم رغم سيطرتهم على معظم المقار العسكرية والمدنية في صنعاء وذلك بحسب بيان نشر على موقع الوزارة جاء فيه أن وزير الداخلية دعا "منتسبي الوزارة كافة إلى عدم الاحتكاك مع أنصار الله (الحوثيين) أو الدخول معهم في أي نوع من أنواع الخلافات".

كما دعا الوزير اليمني العاملين بالوزارة إلى التعاون معهم (أي الحوثيين) في توطيد دعائم الأمن والإستقرار والحفاظ على الممتلكات العامة وحراسة المنشآت الحكومية التي تعد ملكا لكل أبناء الشعب وإعتبار (أنصار الله) أصدقاء للشرطة.

حسنا ما الذي يحدث هنا؟ هل الحوثيون يحتلون صنعاء أم أنهم أصدقاء للشرطة؟ وليكن السؤال مباشراً, هل ما يحدث في صنعاء خيانة أم صراع؟ الأكيد أن ما يحدث هو خيانة للدولة اليمنية بكل مكوناتها ومؤسساتها فالقصة ليست فقط لوم المجتمع الدولي أو دول الخليج أو السعودية عما يحدث باليمن, بل إن القصة الحقيقية هي في ضرورة لوم اليمنيين أنفسهم, سياسيين وقبليين بسبب تجاهلهم لخطورة ما يحدث باليمن الذي ما إن تهدأ فيه موجة عدم إستقرار إلا وتعتلي أخرى, فتارة تعلو موجة "القاعدة" ثم "الإخوان المسلمين", هذا عدا عن النزاعات القبلية والآن يعلو الحوثيون وبرعاية إيرانية وتخاذل يمني - يمني, فأي عبث أكثر من هذا؟ وكيف يقال إن الحوثيين أصدقاء للشرطة وشركاء بالمؤسسات التي تعتبر "ملكا لكل أبناء الشعب" بينما صنعاء تحت القصف والحصار الحوثي؟.

وكيف يقال إن الحوثيين أصدقاء الشرطة بينما يحتلون مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة ويرفعون أعلامهم عليها ويستولون على مبنى مجلسي الشورى والنواب وإذاعة صنعاء وجامعة الإيمان هذا عدا عن تضارب الأنباء حول سقوط وزارة الدفاع بأيديهم وسيطرتهم على اللواء الرابع إحتياط وإقتحامهم مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا الذي يقع بالقرب من منزل الرئيس اليمني ونهب محتوياته فأي شركاء هؤلاء؟ أمر محير فعلا!.

وعليه فأيا يكون الوضع في اليمن خيانة أو صراعاً فإن أمن منطقتنا وتحديداً الخليج العربي يجب ألا يكون رهنا لتجار حرب يحرقون بلادهم ويهددون أمننا حيث يجب أن يكون لدى دول الخليج خطة فعالة للتعامل مع اليمن وأزمته الجديدة الخطرة, فأمن الخليج أهم من أن يترك للمغامرات والمغامرين.