الجلطة الدماغية مسؤولة عن وفاة 20 الف جزائري سنوياً


كشف البروفيسور الجزائري "جمال الدين نيبوش" رئيس مصلحة أمراض القلب بالمركز الإستشفائي الجامعي أن الجزائر تسجل 60 ألف حالة جديدة سنوياً لإصابات الجلطة الدماغية من بينها 20 ألف حالة تتوفى نتيجة ذلك سنوياً حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الجزائرية.

وأوضح البروفيسور خلال منتدى يومية "ديكا نيوز" بحسب ماجاء على موقع وكالة الأنباء الإسلامية "إينا" أن الناجين من الموت يكونون عرضة لإعاقات جسدية كبيرة بسبب إنتشار أمراض عدة كداء السكري والضغط الدموي وإرتفاع معدل الكولسترول والسمنة.

وعن العوامل المسببة لأمراض القلب أضاف البروفيسور نيبوش أن الإستهلاك الكثير للسكر والملح إلى جانب التدخين تعد أولى العوامل المحفزة لأمراض القلب والشرايين الدموية التي ظهرت بشكل أكبر في المدة الأخيرة في سن مبكرة أكثر من ذي قبل بسبب سوء النظام المعيشي.

ومن جهتها حذرت الدكتورة "كسراوي سلمى" مختصة في أمراض الأعصاب من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية التي قد تؤدي إلى وفاة المصاب بها وقالت إن السكتة الدماغية تصيب الجزائريين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 60 و70 سنة وهي الفئة العمرية الأكثر إصابة غير أنه تم تسجيل حالات منفردة لأطفال ما فوق 5 سنوات وشباب أيضاً, مؤكدة أن نتائج الدراسة التي أنجزتها الجمعية الجزائرية لأمراض القلب أفادة أن الجلطة الدماغية مسؤولة عن 26% من الوفيات في الجزائر.
 
يذكر أن "الجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية - STROKE" لها علامات مبكرة مثل صعوبة التكلم والدوخة المفاجئة وشلل أو إخدرار في جانب واحد من الجسم كذلك صعوبات في الرؤية والصداع الذي يظهر فجأة دون سابق إنذار.