وماذا بعد؟


عبدالغني الحاوري - لا يخفى على أحد ما مرت به اليمن في الأشهر الماضية من أحداث كبيرة وأعمال جسيمة ومن تآمر دولي وإقليمي ومحلي لضرب فصيل سياسي معين على غرار ما حدث في بعض بلدان الربيع العربي وتناسى المتآمرون أن ذلك التآمر لن يخدم - في المقام الأول - إلا إيران والتمدد الشيعي في المنطقة وتتالت الأحداث حتى وصلنا إلى إتفاق السلم والشراكة الذي وقعت عليه كافة الأطراف السياسية بمن فيها حركة الحوثي والذي يقضي بوقف كل الأعمال العسكرية وإفساح المجال للعمل السياسي لحل المشاكل، وإخراج اليمن من دوامة الحروب.

لكن يتفاجئ الجميع بالتمدد الواسع للحوثيين وضربهم عرض الحائط لإتفاق السلم والشراكة وهنا يثار تساؤل لماذا هذا التمدد الحوثي شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً؟ ولماذا هذا التوسع نحو حقول النفط وباب المندب وذمار وأب وتعز؟ هل من المفترض - لو كان هناك نوايا صادقة وأعمال وطنية وأهداف نبيلة - أن يتم الإلتزام بما جاء في إتفاق السلم والشراكة بدلاً من كل هذا التوسع؟.

غير أن هذه الأعمال تؤكد وفق العديد من المحللين أن الحركة الحوثية قد سقطت أخلاقيا وأن المجتمع حتى وإن أستغبته الحركة حينا من الزمن لكنه ذكي ويرصد كل التجاوزات والمثالب وبالتالي يصعب علية النسيان.

الحركة سقطت أخلاقيا أولاً عندما هجرت اليهود من صعده تحت مبررات واهية وسقطت عندما أعتدت على طلاب دماج وقامت بتهجيرهم بطريقة لا إنسانية ولا أخلاقية كما أنها سقطت عندما فجرت بيوت الرحمن ودور القرآن حتى وإن استخدمت بعض المبررات الواهية التي لم ولن تسمط طويلا أمام الحقائق، سقطت أيضا عندما انتهكت سيادة الدولة والجيش واللواء 310 وقتلت أكثر من 300 ما بين جندي وضابط، هي سقطت كذلك عندما اجتاحت العاصمة صنعاء بذلك الأسلوب الذي يشبه إلى حد كبير أسلوب التتار الذين جتاحوا العواصم الإسلامية, سقطت عندما نهبت الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة للمعسكرات والألوية المتواجدة داخل العاصمة ولم تسلم من النهب حتى البطانيات والملابس الداخلية للضباط والأفراد.

الحركة سقطت عندما أقتحمت العديد من البيوت وأعملت فيها نهباً وسلباً وتكسيراً ودخلت حتى غرف النوم والمسابح وأماكن الأطفال, هي سقطت حالما أغلقت بعض القنوات التلفزيونية ومحطات الإذاعة وبعض الصحف, سقطت أيضاً أخلاقياً وظهر للشعب زيف مطالبها الثلاثة التي رفعتها (الجرعة، الحكومة، مخرجات الحوار) وهاهي الآن تتجاوز تلك المطالب وتتمدد بهذا الشكل الواسع بدون أي مبرر.

الحركة سقطت أخلاقيا وهي التي تدعي أنها جاءت ضد الفساد والمفسدين بتحالفها مع كبار الفاسدين في اليمن وصناع المشاكل والأزمات وسقطت كذلك بانتهاجها أساليب الدجل والكذب والتناقض الصارخ بين الأقوال والأفعال فكلامها ضد الفساد وأفعالها الفساد بعينه حديثها أمام الإعلام يشبه العسل وفي الواقع أفعال الثعابين وأعمال المخربين وقطاع الطرق.

وفي الأخير هذه بعض جوانب السقوط الأخلاقي وهناك جوانب أخرى لا يتسع المقام لذكرها وهي جميعاً محفورة في ذاكرة الشعب اليمني ولن ينساها وستظل أشبه ما يكون بالبقع السوداء التي تتكاثر يوماً بعد آخر حتى يأتي اليوم الذي تصل فيه الحركة إلى مصير لا يحمد عقباه فلكل ظالم نهاية ولكل ظلم مصير محتوم وحبل الكذب قصير.