برنامج "شباب لأجل يمن مستقر" يطالب بعدم العبث بالتراث التاريخي لتعز


تعز - وفاء المطري - بحضور مدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة الأستاذ "فيصل سعيد فارع" نظم برنامج "شباب لأجل يمن مستقر" في تاج شمسان بتعز وبالشراكة مع مركز التراث بالمحافظة ورشة عمل بعنوان "تعز تحفة أثرية بعيون أبنائها" والذي يقام ضمن برنامج حملة المناصرة الخاصة بإحياء التراث في مدينة تعز ودور الشباب بخصوص ذلك.

وفي الورشة قالت "سعاد العبسي" المدير التنفيذي لمركز التراث بتعز أن الإهتمام بالموروث الثقافي والشعبي هو إهتمام بحضارتنا ووجودنا, داعية جميع المكونات إلى الحفاظ على شعار تعز العاصمة للثقافة لليمن, مؤكدة أن إستمرار الدعم في تأهيل المعالم الثقافية الحضارية لتعز سيمكنها من تبؤ مكانتها الطبيعية في الحفاظ على التراث الثقافي الإنساني وللتمهيد في ضم مدينة تعز القديمة إلى المؤسسات العالمية المهتمة والراعية في الحفاظ على معالم المدن التاريخية.

تخلل الورشة مشاركات من قبل الحاضرين والتي أكدت على ضرورة إلزام مكتبي الأوقاف والأملاك بعدم بيع أو تأجير الأراضي والأماكن التاريخية داخل مدينة تعز القديمة والمديريات وما يحيط بتلك المعالم وكذا دعم ومساندة مركز التراث لإنجاح رسالته في إحياء التراث وحفظه وإجراء مسح شامل للموروث الشعبي بالمحافظة وتسجيله وتوثيقه ودراسته ونشره بأساليب علمية ومنهجية.

وخلال الورشة تطرق الدكتور "عبدالرحمن السامعي" عرضاً للتراث اليمني كيف كان سابقاً وكيف أندثر حالياً كما قدمت العديد من أوراق العمل تضمنت تعز بين الفن المعماري العريق والإهمال وتراث تعز بين الماضي والحاضر وعرضاً لتصميم تخطيطي لعدد من المواقع الأثرية داخل مدينة تعز القديمة عن وضعها الحالي وما يجب إن تكون عليه.