طموحات مشروعة ياحمادة


حمدي دوبلة - المحلل الفني لقنوات "bensport" القطرية "محمد حمادة" أبتكر مصطلحاً غريباً في عالم كرة القدم وهو يحلل خبراً صحفياً حول الحضور اللافت لجمهور اليمن في مباراة منتخبه أمام شقيقه البحريني ضمن البرنامج المتميز "ما نشيت خليجي" الذي تقدمه المذيعة المتألقة "خولة بن لشهب" عندما أستغرب حمادة من الحضور الجماهيري اليمني رغم أن طموحاتهم حسب تعبيره المبتكر "غير مشروعة" هذا المحلل أرتأى على ما يبدو أن يحرم على اليمنيين حتى مجرد الطموحات والأماني المشروعة لجميع الناس غنيهم وفقيرهم على حد سواء.

حمادة الذي عرف على إمتداد سنوات عبر شاشة الجزيرة الرياضية سابقا بآرائه الفنية الكروية الرائعة وحصافته في إبداء رأيه خانه التعبير هذه المرة وافتقر إلى اللياقة في التخاطب عبر وسيلة إعلامية عالمية فاندفعت عواطفه الجياشة بلا حدود لتحرم ما هو مشروع وتحظر ما هو متاح بل وتقلل من شأن الآخرين ومن عطاءاتهم ولم يتوقف عند هذا الحد فراح يعيد ويكرر خلال حديثه قبل يومين بأن مستوى المنتخب اليمني في مواجهته أمام الأحمر البحريني كان أقل من عادي ولا يستحق كيل كل ذلك المديح والثناء.

نعم نعترف لصاحبنا حمادة بأن منتخبنا يظل الأقل حظاً وربما الحلقة الأضعف في سلسلة البطولة الخليجية منذ مشاركته بها وإلى اليوم لظروف ومعطيات معروفة لدى الجميع ولا داعي لأن نعيد شرحها وتبيانها لكن ذلك لا يعني أبدا أن يكون للآخرين حق مصادرة الطموحات ومشروعية الحلم لشعب طحنته الظروف القاسية وبات متعطشا لمعانقة الأفراح والإنتصارات ولو حتى في عالم الأحلام والأماني وما هكذا تورد الإبل يا حمادة.