شركات الدعاية والإعلان تطالب بإلغاء الزيادة في الرسوم المفروضة


صنعاء - عبدالرحمن واصل - أعلنت الهيئة التأسيسية لإتحاد شركات الدعاية والإعلان عن رفضها تطبيق ما وصفوته بالزيادة المجحفة في رسوم الدعاية والإعلان فرضها صندوق النظافة والتحسين بأمانة العاصمة وصادقت عليها الحكومة.

وطالبت الهيئة في لقاء تشاوري عقد اليوم بصنعاء بضرورة إلغاء تلك الرسوم, موكدين إن تلك الإجراءات تستهدف عملاءهم والمستهلكين في المقام الأول قبل أن تستهدفهم كقطاع كما سيؤدي زيادة التكاليف إلى رفع الأسعار على المستهلك.

وأوضح المجتمعون أن مبررات رفضهم لهذا الإجراء كثيرة ومتعددة أهمها الأزمة السياسية التي تمر بها بلادنا منذ سنة 2011 والتي تسببت في ضعف الإقتصاد ليترتب على ذلك عدم إستيعاب عملائهم لأي إرتفاع بالأسعار وإفلاس معظم الشركات وتسريح عمالهم.

وأشار المجتمعون إلى أن هناك زيادات سابقة في أعوام ماضية 2007م - 2008م وقد أثقلت كاهلهم بما يكفي, مؤكدين أن الزيادة ستؤثر على العاملين في هذا القطاع مما سيودي الى إغلاق البعض وبالمقابل زيادة البطالة.

وذكّر المجتمعون ماقاموا به خلال الأعوام الماضية من حملات توعوية بنبذ العنف والتطرف والإرهاب وكذلك التوعية الإنتخابية والأعياد الوطنية.

ودعا المجتمعون بعدم منح ترخيص لأي لوحات من قبل الصندوق لشركات لا تعمل في مجال الدعاية والإعلان كونه يؤثر سلباً على القطاع, مطالبين بإلغاء جميع التراخيص السابقة وإصدار تراخيص وفق معايير وأسس فنية متبعة وعادلة.

وقال ممثلو الشركات في الهيئة التأسيسية أن الزيادة الغير معقولة من قبل الصندوق قد يتسبب في إفلاس الشركات العاملة في سوق الدعاية والإعلان والتي تعتبر العمود الفقري في مجال التسويق والإعلان.

وهدف اللقاء التشاوري إلى مناقشة أسباب رفض الزيادة وتطبيقها كونها مجحفة وغير عادلة والتي قدرت بما يزيد عن 75% وفق ما تقدمت بها الشركات العاملة في الدعاية والإعلان في أمانة العاصمة.