وزير النقل "باسلمة" يطالب بإنهاء المركزية الطاغية للمطارات والمواني اليمنية


صنعاء - ماجد الداري - أكد وزير النقل في حكومة الكفاءآت الوطنية المهندس "بدر باسلمة" إعتزام وزارته تطوير البنية التحتية لمحافظة سقطرى السياحية بما يضمن ربطها سياحيا بالعالم ومن خلال تنظيم رحلات دولية مباشرة من وإلى الجزيرة السياحية دون أي دواع للإرتباط بمطارات العاصمة صنعاء أو المكلا.

وأكد الوزير باسلمة في تصريح للتلفزيون الحكومي اليمني أدلى به في ختام زيارته صباح يوم الأحد إلى الهيئة العامة للطيران والإرصاد الجوي بصنعاء على هامش أول زيارة تفقدية له إلى قطاعات الهيئة المختلفة للإطلاع على سير العمل, أكد تبني وزارته خطة طموحة للإسهام في تنشيط الحركة السياحية بمحافظة سقطرى الوليدة وإفتتاح محطة لتزويد الطائرات بالوقود وتوسيع المطار بما يساهم على إمكانية وصول وإقلاع الطائرات من وإلى المطار بصورة مباشرة وابعاد السائح الأجنبي والعربي عن أي مخاوف إعلامية تتعلق بالأحداث السياسية والأمنية التي تعيشها اليمن وبمايضمن إنعاش الحركة السياحية وفتح المجال الجوي للمحافظة مباشرة أمام العالم.

ونوه الوزير إلى وجود تفكير جدي لدى وزارته بفتح مجال الإستثمار الخاص في قطاع الطيران وإستيعاب الطلبات القائمة في هذا المجال وفقاً لآلية وشروط محددة نظراً لما لذلك من أهمية في إنعاش الحركة السياحية وتشجيع العمل الخاص على اللإسهام بدور إيجابي فاعل في إنعاش الإقتصاد الوطني.

وإلى ذلك أكد وزير النقل باسلمة على ضرورة إيجاد خطة إستراتيجية موحدة لربط وتنظيم العمل في القطاعات الجوية والبرية والبحرية وتعزيز العلاقة بين الموانئ والمطارات بما يعود بالفائدة على جودة وفاعلية الأداء وزيادة الإقتصاد القومي للبلد, مشدداً على ضرورة إشراك القطاع الخاص في تنمية ودعم الإقتصاد الوطني وتنشيط الحركة الإقتصادية والإستثمارية في اليمن.

وطالب وزير نقل حكومة الكفاءآت اليمنية خلال لقائه بقيادات العمل في قطاعات الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد بضرورة فصل الوظائف الرقابية عن جوانب العمل التنفيذية الأخرى ومنح المحافظات صلاحيات إدارة المطارات والموانئ ومنحها إستقلالية إدارية وفقا لمخرجات الحوار الوطني ووفقا لتوجهات دولة رئيس وزراء حكومة الكفاءآت الوطنية "خالد بحاح" وبما يعزز من جهود تنمية المحافظات والأقاليم وإنهاء المركزية الطاغية في التعامل بين مركز الهيئات والقطاعات التابعة لوزارة النقل.