مدير جامعة تعز "الشعيبي": الإضرابات في الجامعات يعيق سير العملية التعليمية


تعز - وفاء المطري - نظم مركز البحوث ودراسات الجدوى اليوم الأحد في كلية الطب جامعة تعز ورشة عمل بعنوان "تفعيل دور الأقسام والكليات في جانب البحث العلمي وخدمة المجتمع" من اجل تطوير أداء جامعة تعز وتحقيق شراكة مجتمعية فاعلة برعاية رئيس جامعة تعز "محمد الشعيبي" و"خديجة السياغي" نائب رئيس الجامعة للدراسات والبحث العلمي وبمشاركة عمداء الكليات والأقسام بالجامعة.

وفي إفتتاح الورشة قال رئيس جامعة تعز الدكتور الشعيبي إن الإهتمام بالبحث العلمي مغيب وأن وجد فهو بشكل بسيط في حين إن هناك الكثير من العلماء والطاقات البشرية تواجه معوقات في البحث العلمي منها ما يتعلق بقلة الإمكانيات المادية وعدم وجود وعي بأهمية البحث العلمي, مشيراً الشعيبي أنه تم عقد العديد من اللقاءات على مستوى إقليم الجند لمناقشة أهمية دعم البحث العلمي وتشجيعه وأن هناك تفاعل من قبل القطاع الخاص لدعم البحث العملي على مستوى الإقليم, موضحاً إن الإضرابات في الجامعات يعيق سير العملية التعليمية والنهوض بمستوى المخرجات الهادفة إلى إحداث نهضة علمية لمختلف الجوانب.

وكشف الشعيبي عن توجه الجامعة بدمج مراكز البحث العلمي بالمحافظة والتي تحوى 12 مركز التي تعمل في أيطار بحثي واحد باستثناء المراكز الضرورية المتخصصة بذلك, منوهاً بضرورة استيعاب توجه الأبحاث لمعالجة مشاكل وقضايا محددة يحتاج إليها المجتمع.


من جهته أشار الدكتور "عبدالله الذيفاني" رئيس مركز دراسات الجدوى إن الورشة أستهدفت عمداء الكليات ورؤساء الأقسام بالجامعة وتهدف إلى تفعيل دور الجامعة في القيام بوظيفتها لخدمة المجتمع والإستفادة في معالجة القضايا والمشاكل المجتمعية عن طريق البحث العلمي لكون لبحث العلمي عيادة التنمية وتتقدم الدول من خلاله, منوهاً الذيفاني إن مراكز البحث العلمي مرجعية للجامعات والأكاديمين وليس العكس وأي مؤسسة لا تهتم بالبحث العلمي فهي تضحك على من حولها.

وأكد الدكتور الذيفاني قائلاً إن البحث العلمي في الوطن العربي مقتول وغير معترف فيه لذلك نشاهد إن العقول العربية تهاجر إلى دول أجنبية لإستيعاب قدراتها وأن الجامعة تسعى كخطوة سباقة في إحتواء البحث العلمي ليتم أدائه بالشكل المطلوب.