المحافظ شوقي: تعز آمنة بعد الله واللجنة الأمنية قادرة على حمايتها


تعز - وفاء المطري - نفى محافظ محافظة تعز "شوقي أحمد هائل" ما بثته بعض وسائل الإعلام من أن تعز محاصرة من قبل مليشيات أنصار الله وقال: تعز آمنة ومحمية بعد الله من جميع قاطنيها وإن إتفاق من أجل الأمن والإستقرار قد تم مع أنصار الله, مؤكداً أن اللجنة الأمنية بجميع أجهزتها ووحداتها قادرة على حماية تعز بتعاون الجميع.

جاء ذلك خلال إجتماع موسع عقد اليوم بمحافظة تعز وضم اللجنة الأمنية ومدراء عموم المديريات وأمناء العموم والهيئة الإدارية بالمجلس المحلي للمحافظة ومدراء الأمن بالمديريات لمناقشة الأوضاع العامة بالمحافظة ومستوى تثبيت دعائم الأمن والإستقرار فيها.

كما تطرق الإجتماع إلى نتائج زيارة المحافظ للولايات المتحدة الأمريكية الهادفة إلى تثبيت إقليم الجند في دعم الألفية الثالثة والنهوض التنموي والشبابي في محافظتي تعز وأب خصوصاً في مجالات التعليم والصحة والزراعة ورفع مستوى التنمية وتشغيل الشباب من الذكور والإناث وأشار المحافظ إلى أن الدعم الأممي لإقليم الجند المتوقع تنفيذه يهدف إلى المساهمة في القضاء على البطالة ومشاكل الكثافة السكانية في الإقليم بالإضافة إلى تعزيز الأمن والإستقرار ورفع مستوى الوعي المجتمعي.

وخلال الإجتماع أشاد المحافظ بالدور الوطني الذي تلعبه اللجنة الأمنية بالمحافظة بهدف فرض هيبة الدولة وإستتباب الأمن والإستقرار, منوهاً بدور وكلاء المحافظة ومدراء المديريات في قيام بواجبهم من أجل تثبيت دعائم الأمن والإستقرار بالمحافظة.


وأوضح المحافظ  أن تعز ليست بحاجة إلى أي نوع من أنواع التشكيلات أو التجمعات في ظل وجود سلطات وأجهزة للدولة تقوم بمهامها على الوجه المطلوب, موجهاً اللجنة الأمنية باتخاذ الإجراءات المطلوبة في تغيير أي مدير أمن يقصر في أداء واجبه الوطني في مختلف مناطق ومديريات المحافظة, مرحباً بأي جهداً كان هادف إلى محاربة الفساد في إطار المنظومة القانونية.

وجدد المحافظ شوقي دعوته لجميع أبناء تعز والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وجميع المكونات بالتماسك من أجل تعز آمنة ومستقرة وعدم الإصغاء للتشويش الإعلامي, موجهاً اللجنة الأمنية بضبط جميع المطلوبين على ذمة قضايا وإستكمال عملية الرفع بالفارين منهم ليتم نشر أسمائهم بمختلف وسائل الإعلام ومكافئة من يقوم بالتبليغ عنهم وتسليمهم للقضاء وكذا ضبط سماسرة الأراضي ومغتصبي أراضي المواطنين.