وزير الصناعة والتجارة: مستعدون للتعاون مع القطاع الخاص في مجال التنمية


صنعاء - عبدالرحمن واصل - دُشن بالعاصمة صنعاء المنتدى الأول لرائدات تقنية الأعمال في اليمن برعاية وزير الصناعة والتجارة الدكتور "محمد سعيد السعدي" وبالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بـأمانة العاصمة وبرنامج رائدات الأعمال التابع لمكتب التعليم بوزارة الخارجية الأمريكية والسفارة الأمريكية بصنعاء وبمشاركة (40) طالبة من المتميزات بعدد من مدارس الثانوية بأمانة العاصمة.

ويهدف المنتدى إلى توعية الفتيات المقبلات على التعليم الجامعي بأهمية التخصصات في المجالات العلمية والتكنولوجيا.

وأشاد وزير الصناعة والتجارة الدكتور السعدي بالدور الذي يقوم به القطاع الخاص والغرفة التجارية والصناعية على تنظيم مثل هذه الأنشطة ودعم التنمية.

وقال الوزير السعدي أن كل نجاحات التنمية روادها هم من القطاع الخاص وابناء اليمن يمتلكون الإبداع ومهمتنا أن ندعم المبدعين ونحن مستعدون للتعاون مع القطاع الخاص فيما يخص المصلحة العامة في دعم مثل هذه الانشطة وبأن عملية التدريب والتعليم فرصة لا تعوض.

وأضاف الوزير أن التدريب هو أبرز المرتكزات الرئيسية للحاضر والمستقبل من خلال الإعتماد على مخرجات تكنولوجيا المعلومات والإبداع ونمو المعرفة لتلبية إحتياجات سوق العمل والمساهمة في تحقيق التنمية الإقتصادية, مؤكداً أهمية الإستثمار في مجال التعليم وإيجاد جيل متسلح بالعلم ومواكب للتطورات التكنولوجية.

من جهته أشار رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة "حسن محمد الكبوس" الى أهمية المنتدى في تحفيز الإبداع ودعمها للمنتدى وقال إننا إذ ندشن هذا المنتدى الذي بادرت إليه فتيات متميزات بهدف تحفيز الإبداع لدى خريجات التقنية فإننا نعبر بهذا التدشين عن تشجيعنا لهذه المبادرة الرائعة ونعبر أيضاً عن إستعدادنا لدعم وتشجيع المبادرات الهادفة لخدمة المجتمع وريادة أنشطته. 

وأكد الكبوس بأن الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة قد دعمت عدد من المشاريع الشبابية والنسوية أهمها المرحلة الثانية من مشروع "وثبة" للمشروعات الصغيرة والأصغر والمتوسطة واليوم الغرفة تؤكد مساندتها لمبادرة منتدى الرائدات في مجال التقنية والأعمال كخطوات مستمرة في طريق دعم الشباب والشابات.