الأمم المتحدة: إنتهاكات جسيمة ترتكب في اليمن ولا تحقيقات رسمية حتى الآن


أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ إزاء عدم المساءلة وإنتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات التي حدثت في اليمن في الأشهر الأخيرة.

وقال "روبرت كولفيل" المتحدث باسم المكتب في جنيف إن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في اليمن قد وثق الإنتهاكات الخطيرة التي ترتكبها جميع الأطراف بما في ذلك قتل المدنيين والإعتقالات التعسفية وتجنيد الأطفال وإستهداف المدارس والمستشفيات وكذلك الممتلكات الخاصة.

وأضاف كولفيل حتى الآن لم يتم بدء أية تحقيقات رسمية في تلك الإنتهاكات وحثت المفوضية السلطات اليمنية على ضمان أن يتم التحقيق فوراً بانتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان من قبل هيئات مستقلة ومحايدة من أجل ضمان حق الضحايا في العدالة والتعويض في عام 2011 حيث أوصت المفوضية الحكومة اليمنية بإنشاء لجنة وطنية لتقصي الحقائق للنظر في الإنتهاكات ولكن للأسف تلك التوصية لم يتم العمل على أساسها.

وأشار كولفيل إلى أن موظفي المفوضية واصلوا جهود توثيق الوفيات والإصابات في صفوف المدنيين ولكن بعض الأسر كانت تخشى من التحدث علناً خوفاً من الإنتقام.