أوباما يتوعد كوريا الشمالية بعد إختراق "سوني"


صرح مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أن النظام الكوري الشمالي هو المسؤول عن قرصنة وإختراق موقع شركة "سوني بيكتشرز" للأفلام السينمائية والأعمال التلفزيونية والتوزيع حسب ما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

حيث توعد الرئيس الأميركي "باراك أوباما" برد بلاده على الهجوم الإلكتروني الكوري الشمالي على شركة سوني بكتشرز للأفلام بعد إنتاج الأخيرة فيلماً كوميدياً يدور حول خطة خيالية لإغتيال زعيم كوريا الشمالية "كيم جونغ أون".

وقال الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي لقد تسببوا في خسائر كبيرة وسوف نرد بشكل مناسب في الوقت والطريقة اللذين نختارهما.

وأضاف اوباما أن شركة سوني أرتكبت خطأ بإلغاء عرض فيلم "إنترفيو", مؤكداً لا يمكن أن نسمح لديكتاتور في مكان ما أن يبدأ بفرض الرقابة هنا في الولايات المتحدة.

وتعرض موقع أستديوهات سوني لهجوم معلوماتي واسع النطاق تبنته مجموعة تحمل اسم "حراس السلام" تمت فيه سرقة قاعدة بيانات هائلة لشركة سوني نشر بعضها على الإنترنت كما تلقت لاحقاً تهديدات باستهداف دور العرض التي تعرض الفيلم ما حدا بالشركة إلى إلغاء عرض الفيلم الذي كان مقرراً في 25 ديسمبر الجاري.