مؤسسة "هي وهو" تدعو الى إحياء التراث الشعبي للأقاليم اليمنية


صنعاء - خاص - دعت مؤسسة "هي وهو" للثقافة والتنمية والتدريب إلى الإهتمام بالأزياء الشعبيه للأقاليم اليمنية الستة مع سريان نظام الأقاليم وتعيد الزي التقليدي اليمني إلى واجهة الإهتمام العام من خلال تصميمات تمزج فيها بين الأصالة والحياة العصرية بوصفها تعكس هويات ثقافية مميزه لها مدلولها الحيوي لدى الشخصية اليمنية وما يميزها على مستوى الأقاليم ولما لها من تنوع وتميز وثراء فضلاً عن جمالياتها وطبيعتها وفرادتها. 

حيث حرصت مؤسسة هي وهو من خلال مهرجانها الفدرالي الذي نظمته في عواصم الأقاليم الستة على أن تظهر ذلك الغناء والثراء في الموروث الشعبي والتنوع والتمايز الذي يميز كل اقليم عن آخر وباضافة لمسات عصريه على الزي القديم ما يزيد في جاذبيته ويظهر في صورة متمازجة ومتجانسة تحمل بين طياتها الأصالة والحياة المعاصرة ويشجع الفتيات والنساء على إرتدائه والذي عكس على مدى قرون حضارات عده ظهر من خلالها التعدد الثقافي والتنوع البئيي في المجتمع اليمني على المستوى الجغرافي والإجتماعي.

وفي هذه المناسبة أكدت رئيس المؤسسة "بلقيس الأحمد" أن أحد أهداف المهرجان هو توضيح الدور المستقبلي الهام الذي ستلعبه الفدرالية في تحسين وضع أبناء الأقاليم بالمفهوم الإقتصادي والمعيشي كونها ستخلق مصالح مشتركة ومنافع متبادلة. 


وأشارت الأحمد في تصريح إعلامي في هذا الخصوص إلى أنه يجب على الجميع الآن الإلتفاف حول الفدرالية باعتبارها خطوه ايجابيه ستحقق التوزيع العادل للثروة والسلطة وستقضي على المشاكل والعقبات التي أعترضت مسيرة التطور والإزدهار كما أن مسانده تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل مع مرحلة صياغة الدستور يعد واجباً على الجميع.

وأضافت الأحمدي أن المؤسسة قد حرصت على أن توصل هذه الرسالة من خلال فقرات فنية شهدها المهرجان كالمسرحية الكوميدية والمسابقة الثقافية بالإضافة الى عرض للأزياء الشعبية المتميزة الرجالية والنسائية والعديد من الفقرات الفنية الهادفة.