الوطن لا يحتمل جولة جديدة من الصراع


محمد اليوسفي - إن ما يجري اليوم في بعض المناطق مثل أرحب ورداع من حروب ومواجهات ما هو إلا إستنزاف لخيرات الوطن ومقدراته وعبث بموارده وتهديداً لأمنه وإستقراره وحروب عبثية يتحمل تبعياتها وخسارتها الوطن والمواطن البسيط الذي يحلم بوطن آمن ودولة تكفل له حياة شريفة بعيداً عن الصراعات والحروب.

فقد أستبشرنا كثيراً باتفاق السلم والشراكة الذي عقد بين كافة اطراف الصراع وبين كل المكونات السياسية وقلنا أن هذا الإتفاق سيكون محور تحول وإنتقال إيجابي من الصراع والحروب إلى لم الشمل والإتحاد والتصالح والتسامح إلا أننا لم نلحظ أي إنسحاب من قبل المليشيات المسلحة المتواجدة في العاصمة صنعاء وفي بعض المحافظات الأخرى التي استولت عليها جماعة الحوثي بل أنها تسعى للسيطرة والإستيلاء على المحافظات بحجة محاربتها للقاعدة والإرهاب.

فقد وُقع إتفاق السلم والشراكة بين الأطراف قبل سقوط العديد من المحافظات منها الحديدة واب وغيرها من المحافظات التي سقطت بعد توقيع إتفاق السلم والشراكة فعلى ماذا كان الإتفاق على أن تبقى المليشيات في شوارع العاصمة صنعاء وفي المحافظات الأخرى أم على أن يلتقي جميع الأطراف والمكونات من أجل إنهاء الصراع والمضي قدما في بناء الوطن.

وها نحن اليوم أمام جولة جديدة من الصراع بين المكنات السياسية نفسها التي أتفقت بالأمس القريب وأعلنت التسامح والتصالح فجميع الأطراف بين مد وجزر كل طرف يتجاذب الطرف الآخر ويريد التغلب والسيطرة من أجل الهيمنة والنفوذ وفرض قراراته والكل يعلم علم اليقين أن الوطن في هذه الفترة الراهنة بعد الأحداث العصيبة التي عصفت به بحاجة إلى مزيد من الإخلاص والتفاني والتضحية في سبيل بنائه وتطويره بعيداً عن الصراعات التي لا تمد بصلة إلى مصلحة الوطن بقدر ما تدمره وتدمر بناه التحتية.