"المرأة اليمنية والموروث الثقافي" في ندوة بمؤسسة الإبداع بصنعاء


صنعاء - ماجد العلي - ضمن فعاليتها الأدبية والثقافية المختلفة لهذا العام نظمت مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون بمقر المؤسسة بصنعاء ندوة بعنوان "المرأة اليمنية والموروث الثقافي - دينياً وإجتماعياً" وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

وفي الندوة التي قدمتها الكاتبة والشاعرة "نبيلة الشيخ" أفتتحت الورقة الأولى الإعلامية "إبتهال الضلعي" دعت فيها الى ضرورة كسر الصورة النمطية في عقول غالبية أبناء المجتمع اليمني عن المرأة قائلة: تفننت المجتمعات في تحميل النساء وزر أجسادهن ووزر فشل مؤسسة الزواج أو حتى في تكوين هذة المؤسسة وأن المرأة تتحمل وزر كثير من الأخطاء بإسم العرف وبإسم الدين والمجتمع الذي أثقل كاهلها.

وشددت الضلعي على ضرورة تطوير الكثير من المفاهيم التي تتعلق بالمرأة لأن التغيير وعلى كافة المستويات أصبح اليوم ضرورة ملحة.

كما أستعرضت العديد من الإحصائيات السريعه للإنتهاكات ضد المرأة والإشكالية الأكبر التي تمر بها المرأة بالنظر اليها والتعامل معها من زاوية أنها امرأة وهذة تقترن في اليمن من باب الموروث الثقافي بالدونية والضعف وعدم الأهلية والقصور في التفكير وتقدير الأمور.