مالم يدركه الحوثيون


محمد مغلس - يثبت التاريخ أنه من أراد كل شيء خسر كل شيء وعاصمة باليد ولا عشر محافظات حقيقة لا يمكن تجاوزها أو القفز عليها.

عدم إدراك جماعة الحوثي للعواقب التي ستجنيها نتيجة إضعاف الدولة شيء لم يكن في حسبانهم ولم يتصورونها.

على الحوثيون الإنتقال من فكر الجماعة إلى فكر الدولة هذا إذا أرادوا أن يستمروا كحركة أو حزب أما الإستمرار بالصيغة الحالية دولة داخل دولة فهذا أمر غير مقبول ولن يستمر حيث لمس الحوثيون أنفسهم ذلك من خلال تذمر الناس وخروجهم عليهم في أغلب المناطق التي ضنوا أنها قد سقطت في أيديهم فنحن نخاطبكم بلغة العامة لملموها الآن أو لنقل بلغة أقرب للواقع الذي يتشكل حالياً لتلقين الحوثي درس طيشه أنقذوا أنفسكم وأتجهوا لحشد من تبقى من القوى السياسية لصفكم ليس من أجلكم أنتم بل من أجل بناء الدولة التي تحمي الجميع وتحميكم كي لا يدونكم التاريخ في صفحاته السوداء وتصبحوا في ذكر كان مع أنكم صرتم كذلك.

توقفوا عن إستفزاز الناس وأجتياح المحافظات واتجهوا نحو بناء الدولة أعيدوا ما نهبتوه من سلاح ومعدات وهيبة دولة.

قدموا تنازلات للقوى السياسية المدنية ليس لأنهم يريدوا ذلك بل لأنكم تحتاجون أنتم لذلك وأعملوا بصدق من أجل بناء الدولة إسحبوا مليشياتكم ورشدوا خطابكم وأضبطوا عصاباتكم أو من تسمونهم باللجان الشعبية أدعموا بناء مؤسسة دفاعية وأمنية لا تغتروا فقد تقعون ضحايا لغروركم الساذج .. فرقاء الأمس أصبحوا حلفاء اليوم ولن تستطيعوا الوقوف في وجه الجميع.

الإقليم جمعهم مثلما جمعكم الطرف الأخر من الإقليم والغلبة لجمع اليوم .. حاولوا أن تفهموا إذا أردتم أن تحافظوا على منجزكم وتوجهوا للقوى المدنية لتكون سنداً لكم مقابل تنازلكم عن غروركم الطائش وصلفكم النزق فلا تغتروا نكررها فما حدث في الماضي ليس سوى تأجيل للمواجهة وأضنها حانت حيث لم تكونوا تصنعوا المعجزات وإنما كان هناك من يحفر قبركم أثناء إنشغالكم بتفجير المنازل ونهب المعسكرات.

أشفق عليكم جداً وأنا اقرأ النهاية المؤلمة لحركة طاشت فقضت على أنصارها ومشروعها قبل أن ترى النور.

الأيام والأشهر القادمة حبلى بما لم تتوقعوه وربما ما ذكرته أنا في هذا المنشور قد مر عليه الوقت ولن يجدي أي ترميم من قبلكم فقد حسمت النهاية وأن غداً لناظره قريب هكذا بدا المشهد تداركوا علكم تنقذوا جزء من سلطتكم إذا ما مددتم أيديكم لبعض المخلصين في هذا الوطن الحريصون على بناء الدولة وتجنيب اليمن ويلات الصراع.

ليست رسائل تلك التي تلوحوا بها نحو غزوا مأرب بأنكم لا زلتم قادرين على فرض إرادتكم فالجميع يعرف ضعفكم الآن وحاجتكم إلى مخرج يحفظ ماء وجهكم ومنجزاتكم التي حققتموها هذا من جانب ومن جانب أخر هناك من يدفع بإتجاه توريطكم أكثر ليسهل أيقاف طيشكم وإنهاء غروركم ولن تكون المعركة في مأرب فقط بل في كل مكان وبجنود الأمس الذين اعتقدتم أنهم كانوا معكم.

سينتهي الدور الذي قاموا به ومن يدفع أكثر يحسم أولاً ولا أضن أنه بات بمقدوركم تحقيق أي إنتصار مستقبلاً فقد بلغت الحركة قمة ذروتها وأنحرفت عن المسار الذي لو أنها أنتهجته لكان كتب لها البقاء لكن نهجكم الملشاوي وغروركم وممارساتكم السيئة بحق الشعب عجل بالنهاية ولن تفيد خزعبلاتكم التي ترددونها عن أنكم تواجهون القاعدة والدواعش لأن الشعب أصبح يتمنى الخلاص ولو بسلاح الشيطان.

تذكروا أن نهج الإقصاء والإستحواذ والغرور والمشاريع السلالية الصغيرة لا يكتب لها البقاء ولا يمكن لمليشيا مهما بلغت قوتها أن تبتلع دولة وإن امتلكت القوة والغلبة في لحظة ضعف الدولة لا يكتب لها الاستمرار وتذكروا أيضاً أنه بات بإمكانكم تدارك الأمر وإصلاح الخطأ.