ترميم جامع الجند التاريخي بتعز على نفقة القطاع الخاص


تعز - وفاء المطري - يجرى حالياً إستكمال الدراسات الخاصة بإعادة ترميم جامع الجند التاريخي الواقع بمديرية التعزية محافظة تعز على نفقة القطاع الخاص ممثلة بشركة "الصلاحي" للدواجن.

الجامع الذي يعتبر من أوائل المساجد التي بنيت في اليمن وبناءه الصحابي "معاذ بن جبل" والذي تعرض لخطر الإنهيار وفي حاجة ماسة إلى الإنقاذ وإعادة الترميم.

وأكدت "بشرى الخليدي" مدير عام الآثار بمحافظة تعز أنه بناءً على تنفيذ توجيهات محافظ محافظة تعز "شوقي هائل" في إعداد الدراسات الخاصة بإعادة ترميم جامع الجند التاريخي والذي يعتبر أول جامع بني في الإسلام وتاريخه يعود إلى السنة السادسة للهجرة.

وأشارت الخليدي إن الجامع تعرض لعدة ترميمات خاطئة لكونها لم تحتفظ بالنمط الأثري للجامع ولعدد من التوسعات وأخرها 1973م وإزالة السقوف الخشبية والمزخرفة وإعادتها بالخرسانة وطمست العديد من نقوشه كما تم إزالة المنارة الشرقية حينها, مؤكدة لقد تم الإنتهاء من إعداد الدراسة وتسليمها للمحافظ شوقي وللممول ونحن الآن بصدد إعداد الإتفاقية لإعادة ترميم الجامع على نفقة من القطاع الخاص ممثلة بشركة الصلاحي.

وأضافت الخليدي أن عملية الترميم ستشمل الجامع بأكمله مع إجراءات التوسعة وإعادة المنارة الشرقية ومعالجة وضع المنارة الغربية وكذا الحمامات البخارية وسواقي الملكة أروي الصليحي وسنحاول جاهدين لإبراز معالمه وإعادة مهامه السابقة وسيتم البدء بالعمل بعد الإنتهاء من توقيع الإتفاقية.