"شركاء اليمن" تختتم ورشة العمل الخاصة بدعم آليات الوعي الإنتقالي في تعز


تعز - عاد نعمان - أوضح نائب المدير التنفيذي لمنظمة "شركاء اليمن" الدولية "عبدالحكيم العفيري" أنه إذا لم تستخدم العدالة الإنتقالية في إعادة بناء الدولة فإنها ستخسر الكثير من الموارد, فالعدالة تساهم في الإصلاح المؤسسي بشكل عام بجبر ضرر الإنتهاكات وضمان عدم تكرارها في المستقبل.

وأكد العفيري أن العدالة الإنتقالية فرصة ثمينة لمنظمات المجتمع المدني المحلية لتثبت حضورها بالمشاركة المجتمعية الحقيقية, منبهاً إلى أن إذا الجرائم لم تواجه بأدوات مكافحة ستتكاثر وتنتشر فالبلاد تتعرض لإنتهاكات بوعي وبدون والجرائم الإقتصادية أفظع من أية جرائم وتمس حياة الناس بشكل مباشر في الوقت الذي عقليات السياسيين ضيقة رغم كل ذلك النمو السكاني والتوسع الحضري والنشاط الإقتصادي, فموارد البلاد بحاجة لإدارة وتنظيم.

جاء ذلك في الجلسة الختامية لفعاليات ورشة العمل الخاصة بالمشاركة المجتمعية بإعداد مناهج وأساليب إدارة المنتديات المجتمعية حول قضايا العدالة الإنتقالية والمصالحات في مدينة تعز والتي نفذتها منظمة "شركاء اليمن" الدولية Partners-Yemen بالتنسيق مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي وأستمرت على مدى ستة أيام متواصلة وتأتي ضمن برنامج "دعم آليات الوعي الإنتقالي - المصالحات، العدالة الانتقالية" الذي يستهدف خمسة عشر منظمة مجتمع مدني من خمس محافظات هي: إب وتعز وعدن وأبين ولحج.