مصدر إعلامي بتعز: الفضائية اليمنية أنحرفت عن مسارها الوطني


تعز - وفاء المطري - أستنكر مصدر إعلامي بمحافظة تعز الحملة المُسيئة التي تقودها قناة اليمن الفضائية ضد المحافظة وأبناءها ورموزها الشرفاء وقيادة السلطة المحلية.

وقال المصدر "للأسف تحول القناة الفضائية من قناة ذات رسالة وطنية ومهنية وأخلاقية الى وسيلة للإساءة والقاء الإتهامات ضد هذا أو ذاك يكشف عن إفتقادها للمسؤولية وإنحرافها عن أداء مهامها الوطنية وسقوطها في أتون المزايدات والمناكفات الهدامة والترويج للمفاهيم المغلوطة وإثارة النعرات المناطقية والمذهبية المرفوضة".

وأكد المصدر أن ما تبثه الفضائية عبر لقاءتها التي تستضيف فيها شخصيات مليئة بالأحقاد والكراهية ضد الآخر وتذهب في إتجاه الترويج للإساءة ضد شخص محافظ تعز وغيره من الشخصيات الوطنية التي ترفض إشاعة الفوضى وتحويل المدن اليمنية الى ساحات وميادين للمليشيات المسلحة وإفتقاد مؤسسات الدولة وفي مقدمتها الأجهزة الأمنية لأداء مسؤوليتها القانونية.

وأشار المصدر إلى أن تلك القناة أصبحت وسيلة للهدم وبدت وكأنها وسيلة إعلامية تتبع مكون سياسي بعينه يتم توظيفها بما يخدم توجهاته بعيداً عن المصلحة الوطنية العليا.

ولفت المصدر أن القائمين تناسوا كلياً إن هذه القناة هي ملك لكل اليمنيين وليس هدفها إنتهاك معايير المهنية وتجاهل المسؤولية الإجتماعية لوسائل الإعلام وتغيير وتبديل وقلب المفاهيم.

وأضاف المصدر إن هذا التوظيف السيئ للفضائية وإبتعادها عن الأخلاقيات الإعلامية وإنتهاك معايير المهنية وسوء إستخدام حرية البث يكشف عن إنحراف مخيف لهذه الفضائية التي أصبحت تندرج في اطار الإعلام السلبي الذي يجعل من الإحتيال ذكاء ومن اللصوصية بطولة ومن الخيانة والغدر فطنة وكياسه.

وأكد المصدر الإعلامي إن تلك الشخصيات التي تروج للإساءة ضد المحافظ شوقي وتذهب بالإتهامات بتهم كاذبة وباطلة يكشف بوضوح عن الأهداف التي تختبئ خلفها, كما تفضح نفسها أمام اليمنيين وتعري توجهاتها المفضوحة.

ودعا المصدر القائمين على القناة الفضائية الرسمية عدم تحويلها إلى وسيلة للإساءة والهدم وتوظيفها في إتجاه ما يخدم توجهات من يتم إستضافتهم الذين لا يؤمنون بالآخر ولا يعترفون بحرية الرأي ولا يؤمنون سواء بالإسفاف والإبتذال, مؤكداً أن المحافظ شوقي سيبقي مسؤولاً وطنياً ولن تزيده تلك الإساءات التي يروج لها بعض قليلين الفهم والإدراك الذين يعتبرون العنف هو أقرب الطرق لتحقيق مآربهم إلا قوة وثبات ومسؤولية وإصرار على إبقاء تعز بعيدة عن كل أشكال الصراع والعنف.