أيها الغربيون: ما الفرق بيننا وبينكم ؟


أحمد الشامي - لا شي يميز الغرب عنا نحن العرب سوى أنهم يُحكمون من قبل أحزاب وتيارات تحترم إرادة الشعب وتعمل من أجله.

تتنافس الأحزاب والقوى السياسية في المجتمع الغربي في المشاريع والخدمات التي ستقدمها للشعب كي يحصل على ثقته ويقدم كل حزب برنامجه ورؤيته المستقبلية في كيفية إدراة البلاد ويعرض على الشعب خططه العملية التي سيتم إنجازها خلال فترة حكمه وهي الفترة الزمنية المحددة لها وفقاً للدستور والقانون.

عندما يكون التنافس بين الأحزاب والقوى السياسة من أجل خدمة الشعب ومصلحته وبناء الوطن والحفاظ عليه تكون الأحزاب ضرورة الوجود وتستحق الإحترام والتقدير من الشعب.

مشكلتنا في وطننا العربي أننا نُحكم من قبل عصابات وقوى نافذة تتنافس فيما بينها في إفشال كل واحد منهما للآخر والإستحواذ على زمام الحكم والتفرد بها وضرب بعضهما البعض في وسائل وطرق متعددة.

لاتنافس القوى السياسية في الوطن العربي من أجل خدمة الشعب ولكن من أجل الحكم والبقاء فلا الدستور يحكم والقانون يردع, فمن يمتلك القوة والمال يكون هو القانون وهو الدستور فعندما تتصارع مراكز النفوذ فيما بينها على مصالحها يكون الشعب هو الضحية وهو الذي يدفع ثمن هذا الصراع الذي لايعنيه في شي.

هنا الخلاف بيننا وبين الغرب!