تنسيق مصري سعودي للقيام بعمل عسكري في اليمن


وكالات - قالت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية إن المملكة العربية السعودية تسلح القبائل الموالية لها في اليمن في حين أن مصر تستعد لتجهيز وحدة عسكرية للتدخل العسكري في اليمن إذا أقتضت الضرورة.

وتابعت الوكالة أن القاهرة والرياض تنسقان للقيام بعمل عسكري مشترك إذا تعرضت حركة الملاحة في مضيق باب المندب لتهديدات المتمردين الحوثيين بالتزامن مع مغادرة الدبلوماسيين الغربيين صنعاء بسبب المخاوف المتزايدة من الفوضى بعد سيطرة الحوثيين على مقاليد الحكم في اليمن.

ونقلت الوكالة عن 3 مسؤولين أمنيين مصريين قولهم إن مصر قد جهزت قوة تدخل سريع يمكنها التدخل إذا هدد المتمردون الحوثيون خطوط الملاحة والسفن في مضيق باب المندب الإستراتيجي في البحر الأحمر وأوضح المسؤولون أن تلك القوة ضمن الجيش الثالث الميداني الذي يقوم بعمليات أمنية وإستخباراتية في البحر الأحمر إنطلاقاً من مقره في السويس.

وأوضحت الوكالة أن اليمن يطل على مضيق باب المندب وهو المدخل الجنوبي للبحر الأحمر ويؤدي المضيق إلى السواحل السعودية والمصرية وإلى قناة السويس الممر البحري الرئيسي للتجارة وعبور النفط من منطقة الخليج.

وقال المسؤولون المصريون الموجودون في مصر واليمن إن مصر والسعودية تنسقان للقيام برد عسكري مشترك استجابة لأي تطورات في اليمن بما في ذلك تعطيل السفن.

وأضاف المسؤولون للوكالة أن مصر والسعودية أسستا علاقات عسكرية وثيقة مؤخراً تمثلت في إجراء مناورات حربية مشتركة بما فيها التدريبات البحرية في البحر الأحمر في حين أن الآلاف من القوات المصرية موجودون مع نظرائهم السعوديين على الحدود الشمالية للسعودية مع العراق في مواجهة مسلحي تنظيم "داعش" إضافة تواجد القوات المصرية على الحدود الجنوبية للسعودية لمواجهة الحوثيين.

وقالت الوكالة إنه نظراً لكونهما أقوى قوتين سنيتين في المنطقة فإن مصر والسعودية تنظران لصعود الحوثيين على أنه إنذار ويعتبرونه إنتصاراً جيوسياسياً جديداً لإيران بعد أن عززت نفوذها في العراق وسوريا ولبنان في حين أن الحوثيين ينفون أي علاقات لهم بإيران كما يصعب على وجه الدقة تحديد دور طهران في الأحداث الأخيرة باليمن.

وذكر الباحث الخبير في شؤون الشرق الأوسط "ميشال حنا" أن اليمن بمثابة القمر لمصر ولكنها مهمة بسبب علاقات القاهرة الوثيقة مع الرياض التي تعتبر اليمن قضية ذات أولوية.

وقال المسؤولون المصريون إن الرئيس اليمني المستقيل "عبد ربه منصور هادي" قاد المليشيات المسلحة التي تحارب تنظيم القاعدة في محافظة أبين عامي 2010 و2012 كما ينتمي إلى الحزب الناصري الجنوبي الذي يتمتع بعلاقات وثيقة مع مصر وأوضحوا أن الحزب عزز أنشطته في الجنوب تحسباً لمحاولة الحوثيين الإستيلاء على المنطقة وفقاً للمسؤولين المصريين.

ومع تقدم المتمردين لتوسيع سيطرتهم قال مسؤولون يمنيون إن السعودية أرسلت أسلحة وأموالاً لرجال قبائل محافظة مأرب الصحراوية الغنية بالنفط والقريبة من حدود السعودية مع اليمن لدعمهم في مواجهة الحوثيين وإن الرياض أعربت عن مخاوفها من سيطرة الحوثيين على السلطة.

وأوضحت الوكالة أن القبائل اليمنية تشتهر بتقاربها المتواصل مع السعودية وأنهم يتمتعون بالدعم السعودي السخي منذ عقود وأن بعضهم حمل الجنسية السعودية.

في المقابل كشف مسؤول عن أن دول مجلس التعاون الخليجي لن تتحرك عسكرياً لحماية مصالحها في اليمن لكنه أكد أن التنسيق جار لصياغة موقف خليجي صارم من الأوضاع في اليمن.