20 محامية متطوعة تقوم برفع قضايا النساء والمرافعة أمام المحاكم بتعز


تعز - وفاء المطري - أكدت "نبيهة طارش" رئيسة إتحاد نساء اليمن فرع تعز أن الإتحاد يعمل مع النساء السجينات المعنفات منذ فترة ولديه برامج خاصة, مشيرة إلى أنواع العنف الذي تتعرض له النساء.

جاء ذلك خلال إختتام حملة مناصرة "وجود بيت آمن لحماية النساء المعنفات" والتي أقامتها مجموعة صانعات السلام تحت شعار "حماية المرأة المعنفة حق لها وواجب علينا", مؤكدة أن لدى الإتحاد 20 محامية متطوعة تقوم كلها برفع قضايا النساء والمرافعة أمام المحاكم في القضايا التي تتطلب حضور ومتابعة لها لدى النيابات والمحاكم بالإضافة الى توفر مركز إستماع لقضايا الفتاة المعنفة الفقيرة, موضحة أن المحامية لا تتقاضي سوى خمسة الف ريال مقبل كل قضية مقدمة من منظمة "اوكسفام".

وأضافت طارش أن هناك سجينات ينهين فترة الحكم في السجن وعند الإفراج عنهن لا يجدن من يقبلهن سواء الأسرة أقرباء لهن فكان التفكير لا بد من البحث عن مصدر لتوفير مكان لإيواء تلك النساء المفرج عنهن وأنه هناك 40 قضية خاصة بالنساء فكان دعم المحافظ لفريق المحاميات بـ 500 الف ريالاً لمتابعة القضايا في المحاكم للسنة الثانية, مشيدة بدعم محافظ تعز "شوقي أحمد هائل" الذي قدم للإتحاد شيك بمليون ريال للبحث عن مقر ايواء للنساء السجينات المفرج عنهن.


الى ذلك قالت عضو المجموعة "صفية الحداد" أن سبب التركيز على قضايا المرأة المعنفة يأتي من أجل الحد من تعرضها للعنف والمساهمة في تحقيق الأنصاف والعدالة والإتزان الإجتماعي وصولاً الى الصحة المجتمعية والمواطنة المتساوية وكذا أهمية وجود بيت آمن لحماية المرأة المعنفة في تعزيز قيم السلام وحماية الأجيال من آثار تعرض النساء للعنف.

من جهتها قالت "أشجان شريح" عضو المجموعة أن الحفاظ على السلام النفسي للأطفال يتوجب علينا حماية النساء من العنف وذلك لأن المجتمع الصحيح يعني وجود نساء محميات من العنف كون النساء يشكلن البنية الأساسية للمجتمع الصحيح والسليم نفسياً وسلوكياً.