لفت نظر


ياسين المسوري - أولاً أسمح لي ايها الشعب الكريم الطيب المغلوب على أمرك أن أتحدث بلسانك وأن أعبر عن رأي 80% من أبنائك في مختلف المناطق والمحافظات الذي أصبحنا نظيق ذرعا من تصرفات السياسة والسياسييون في بلادنا.

واحببنا أن نصرخ في وجووههم ونقول لهم توقفوا عن تصرفاتكم الرعناء تجاه وطننا الغالي, أيها العابثين بأوطننا لن نصبر الى مالا نهاية ﻷنه وطننا الوحيد ومأوانا وملا ذنا اﻷول واﻷخير.

وطنآ عشنا فيه وسنعيش فيه حتى آخر رمق فينا وعاش فيه آبائنا وأجدادنا وسيعيش فيه أبنائنا وأحفادنا من بعدنا الى قيام الساعة فنحن وطنيون حتى النخاع لا نحب أن نعبث به ولم نحمل في جيوبنا ولا حقائبا هوية وطن غيره ولم نحصل على الخط اﻷخضر من أي بلاد إذا زاد عبثكم به وحتي إن حصلنا على كليهما معاً فلن نخرج منه أو نفكر بغيره ﻷن الذل يلاحق من يرضي بغير وطنه بديلاً دائماً.

فلن نكون عابثين به ماحيينا ولن نقدم مصالحنا الشخصية أوالسياسية على مصلحة وطن ومصير وجود ولن نرضى بأن نصبح يداً عابثة بشعبنا ﻷجل إرضاء المتآمرين من اﻷعداء أيا كانو ومهما بذلوا.

أما أنتم أيها الزعماء السياسيين فقد أصبحنا نشك بوطنيتكم وولائكم لوطنكم فتصرفاتكم أصبحت تثير الشك والريبة وعبثكم زاد على المسموح به.

ايها المتخاصمون الجاهلون صبر اليمنيون أيضاً له حدود ونهايته قد قربت فراجعوا طيش عبثكم حيث لا زال في الوقت متسع وأن قل قبل أن لا تنفعكم الندامة ولا تمهلكم الغضبة الجامحة فإن تحرك الشعب فلن تستطيعوا أن تتخذو قرار وهذا لفت نظر من الشعب موجه لكم جميعاً دون تخصيص أو تسمية فتصرفاتكم منذ أربعة أعوام تسير بالوطن نحو الهاوية وتتجه بقوة نحو تحضيرات حرب أهلية تآكل اﻷخضر واليابس.

لحساب من يشتغل كل طرف منكم؟ أتريدون تحويل بلادنا الي ساحة مواجهة بالوكالة نكون نحن أدارتها ووقودها؟ الم تستحوا أيها اﻷوغاد من أخذكم ناصية وطنكم نحو الهاوية؟ هل أصبحت الأوطان في نظركم بهذا الرخص المبتذل؟.

أهكذا يكون بر اﻷوطان في قواميسكم؟.

نقولها لكم وبملئ أفوهنا أرجعوا عن غيكم  فما هكذا تورد اﻹبل وثقو أن الوطن أغلى من أي مكسباً شخصي أو سياسي مهما كان حجمه أو نوعه عودوا إلي جادة الصواب قبل أن يرمى بكم في مزبلة التاريخ وتلاحقكم لعنات اﻷجيال.