الى سقاف قوات الأمن الخاصة


ياسر المسوري - هذه المرة سيكون مقالى عبارة عن رسالة اوجهها الى العميد "عبد الحافظ السقاف" قائد قوات الأمن الخاصة بعدن سابقاً وكيل مصلحة الأحوال المدنية حالياً وعلية أن يفهمها إن أراد.

اليك ايها العميد الذي لم يكن بينى وبينك أى صلة أو تواصل أو معرفة ولم أعرفك إلا من خلال إصرارك على رفض قرار إقالتك ولكن رسالتى إليك نصيحة فقط ليس إلا.

ايها العميد إذا كان إصرارك على عدم تنفيذ قرار رئيس الجمهورية بغرض أنك تريد أن تصنع من موقفك هذا أسطورة وتكون محل تناول الإعلام المحلى والعربي فها أنت قد حققت مرادك ومقالي هذا خير دليل فعليك أن تنفذ القرار اليوم حتى لا يتحول لقبك من عميد الى مجرم لأن أى قطرة دم تسيل بسببك ستدخلك فى قائمة المجرمين وعليك أن تعرف أن الكراسي دوارة يوم لك ويوم عليك فمثلما جئت لمنصبك بقرار من الطبيعي أستبعادك بقرار.

ايها العميد إذا كان إصرارك على عدم تسليم القوات الخاصة لعدم إعترافك بشرعية الرئيس هادى فأنت مخطئ وعليك مراجعة حساباتك فأنت رجل عسكرى وهادى لا يزال القائد الأعلى للقوات المسلحة وباعتراف محلى ودولى وأعتقد أن هادى لم يضلمك ولم تكون إقالتك لعدم قدرتك على العمل فقد أنصفك بتعيينك فى نفس الوقت بمنصب وكيل فى الأحوال المدنية لكنك باصرارك جعلت المحللين والسياسيين والمراقبيين يشككون فيك وأنك داعم للإنقلاب الحوثي وكنت ممثلهم فى عدن لتنفيذ مخططات وهذا أعتقد لا ترضاه لسمعتك لكنك تورطت فى ذلك بسسبب من أشاروا إليك فتدارك الأمر وسلم بالأمر الواقع واتجه لمزاولة عملك الجديد.

ايها العميد الإنقلاب فشل تماماً ولم يتبقى سوى أن نؤمن بالدولة الشرعية الذي تحضى باعتراف إقليمي ودولى وعليك أن تتقي الله اولاً وتحافظ على شرفك العسكرى لأنك أصبحت فى نظر الجميع متمرد على قرارات الرجل الأول فى الدولة ولا حل إلا بمواجهة تمردك عسكرياً فلا تكن سبب في ترويع الأمنيين أو تفجير الوضع فى عدن.

ايها العميد نصيحة ستتمناها فيما بعد ليس فى صالحك ما تفعلة وعليك أن تحافظ على منصبك الجديد لأن تصرفاتك فى التمرد اليوم سيجعل منك متمرداً وسيلغى قرار تعيين بمنصبك الجديد فى الأحوال المدنية لأنك ستصبح المتمرد عبدالحافظ السقاف وليس العميد عبدالحافظ السقاف وستحاكم عسكرياً وقبل هذا راقب الله ولا تكون سبباً فى إراقة الدماء والتشجيع على التمرد.